مهمة الأمن السعودي تزداد جسامة أمام تزايد الهجمات (الفرنسية)
أنهت قوات الأمن السعودية عملية تمشيط لمنطقة العمارية شمال العاصمة دون أن تعتقل أحدا، في عملية ملاحقة مشتبه فيهم اشتبكوا الشهر الماضي مع الشرطة السعودية.

وأوضحت مصادر أمنية سعودية أن معظم قوات الأمن تنسحب من منطقة العمارية الوعرة التي تبعد نحو 35 كلم شمال الرياض، لكنها ستبقي المنطقة تحت المراقبة.

وقبل ثلاثة أسابيع حاصرت مئات من قوات الأمن منطقة العمارية بعد أن قتل مسلحون خمسة رجال شرطة على الأقل عند نقاط تفتيش على الطرق المؤدية شمالا إلى العاصمة السعودية.

وذكرت بعض الصحف المحلية أن أحد الهاربين هو عبد العزيز المقرن الذي يشتبه في كونه مسؤول تنظيم القاعدة في المملكة. وتعرف السعودية موجة تفجيرات وإطلاق للنار ألقي باللوم فيها على تنظيم القاعدة.

وفي أحدث حلقة من هذه السلسلة قتل مسلحون مطلع مايو/أيار الجاري خمسة مهندسين غربيين بموقع مشروع للبتروكيماويات في مدينة ينبع المطلة على البحر الأحمر. وفي الشهر الماضي قتل خمسة أشخاص في هجوم على مبنى الإدارة العامة للمرور في الرياض.

المصدر : رويترز