الفلسطينيون في غزة ودعوا شهداءهم وسط دعوات الثأر (الفرنسية)

شيع آلاف الفلسطينيين عددا جديدا من شهدائهم الذين سقطوا بالرصاص والقصف الجوي الإسرائيلي في حي الزيتون ومخيم رفح للاجئين جنوب قطاع غزة وسط غضب ودعوات للثأر والانتقام.

وشيعت جموع حاشدة من الفلسطينيين في رفح عشرة شهداء من بين 12 شهيدا سقطوا جراء القصف والعمليات العسكرية المستمرة للاحتلال منذ فجر اليوم. ورفع المشيعون صورا للشهداء وأجزاء من مجنزرة للاحتلال فجرتها المقاومة أمس مما أسفر عن مقتل خمسة جنود إسرائيليين.

كما انطلق آلاف الفلسطينيين في موكبين منفصلين في حي الزيتون لتشييع ثمانية شهداء بينهم أربعة عثر على جثثهم تحت الأنقاض بعد الانسحاب الإسرائيلي بعيد منتصف الليلة الماضية من حي الزيتون مخلفا دمارا هائلا.

وشارك عشرات المقاومين في التشييع وأطلق بعضهم النار في الهواء. وجاء انسحاب قوات الاحتلال من حي الزيتون إثر تسلم إسرائيل أشلاء ستة من جنودها قتلوا على يد المقاومة الفلسطينية يوم الثلاثاء الماضي بعد وساطة مصرية.

وقد دعا الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات العالم إلى إدانة "الجرائم البشعة" التي ارتكبتها قوات الاحتلال ضد الشعب الفلسطيني في قطاع غزة في غضون اليومين الماضيين والتي خلفت عشرات الشهداء والجرحى في حي الزيتون بغزة ورفح.

عملية رفح
في هذه الأثناء تواصل إسرائيل عملياتها في منطقة رفح بحثا عن أشلاء جنودها الخمسة الذين قتلوا في انفجار استهدف مجنزرتهم بالمنطقة الواقعة قرب الحدود مع مصر، في عملية تبنتها حركة الجهاد الإسلامي أمس وأعلنت أنها تحتجز أشلاء لجثة أحد الجنود الإسرائيليين.

جنود الاحتلال يعيثون دمارا في رفح
بذريعة البحث عن أشلاء قتلاهم (الفرنسية)

ويشارك في العملية مئات الجنود، حيث طوقت تلك القوات المنطقة وشنت عمليات دهم من منزل إلى منزل خصوصا في المنطقة المجاورة لمخيم رفح وبلوك "أو".

وقد أكدت مصادر قوات الاحتلال أنها لن تنسحب من رفح حتى تعثر على أشلاء جنودها القتلى.

وقالت مصادر أمنية فلسطينية إن ما لا يقل عن خمسة منازل دمرت كليا في العملية الإسرائيلية في مخيمي يبنا ورفح، وإن عددا آخر من المنازل لحقت بها أضرار أو دمرت جزئيا، بينما تواصل الجرافات العسكرية التي تحميها عشرات الدبابات بمساندة مروحيات عمليات التدمير والتجريف.

وذكر شهود عيان أن القوات الإسرائيلية احتلت فجر اليوم منازل جديدة في رفح. وأفاد مراسل الجزيرة نت في غزة بأن اشتباكات عنيفة اندلعت بين عناصر المقاومة الفلسطينية وقوات الاحتلال في مخيمي رفح وبلوك "أو" حيث قصفت الدبابات الإسرائيلية المنطقة بشكل مكثف.

وأوضح المراسل أن الزوارق الحربية الإسرائيلية قصفت منطقة السودانية شمال قطاع غزة وأطلقت نيرانها باتجاه منازل المواطنين.

وقد شنت مروحيات الأباتشي الإسرائيلية غارات متتالية منذ فجر اليوم على مخيم رفح أسفرت أعنفها عن استشهاد سبعة فلسطينيين في حين استشهد ثلاثة آخرون في غارة صباحا كما سقط شهيدان أحدهما متأثرا بجروحه والآخر في مخيم رفح برصاص الاحتلال. كما خلف القصف أكثر من 40 جريحا 15 منهم في حالة خطيرة.

الاحتلال يعتقل العشرات في الأراضي الفلسطينية (الفرنسية)
عشرات المعتقلين
في سياق متصل اعتقلت قوات الاحتلال أكثر من 50 فلسطينيا في بلدة بيت عوا غرب مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية. وقد اعترفت مصادر الاحتلال باعتقال 37 شخصا زعمت أنهم من المطلوبين.

من ناحية أخرى هدمت السلطات الإسرائيلية ثلاثة منازل في قرية الشيخ دنون بالجليل الغربي شرق مدينة عكا. وأفاد مراسل الجزيرة في فلسطين بأن سلطات الاحتلال تذرعت بأن المنازل غير مرخصة، كما اقتلعت المئات من أشجار الزيتون وصادرت مساحات من الأراضي.

وفي شمال الضفة الغربية أعلن مصدر عسكري إسرائيلي أن جنديين أصيبا بجروح اليوم في انفجار وصفه بالعرضي عند حاجز سالم غرب مدينة جنين والذي يوجد قريبا منه معسكر لجيش الاحتلال. وقال شهود عيان إنهم شاهدوا سيارات إسعاف تصل إلى المكان.

المصدر : الجزيرة + وكالات