قصف إسرائيلي لحي الزيتون بغزة واشتباكات عنيفة
آخر تحديث: 2004/5/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/5/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/3/23 هـ

قصف إسرائيلي لحي الزيتون بغزة واشتباكات عنيفة

عناصر المقاومة تتصدى لقوات الاحتلال في حي الزيتون بغزة (الفرنسية)

قصفت مروحيات الأباتشي الإسرائيلية حي الزيتون في غزة مما أدى إلى اشتعال النيران في عدد من المنازل. وقال مراسل الجزيرة نت إن القصف أسفر عن وقوع عدد كبير من الإصابات بعضها خطيرة وإن من بين المنازل التي استهدفت منزل الشهيد أحمد شتيوي.

وأشار المراسل إلى أن اشتباكات عنيفة تدور حاليا بين قوات الاحتلال الإسرائيلي وعناصر المقاومة الفلسطينية في محيط مسجد حسن البنا في الحي، حيث قتلت المقاومة أمس ستة جنود إسرائيليين واحتفظت بأشلائهم.

وأوضح أنه سمع دوي انفجارات قذائف الدبابات والأسلحة الرشاشة في المدينة، وأن قوات الاحتلال منعت الصليب الأحمر وسيارات الإسعاف من الوصول إلى داخل حي الزيتون واستولت على بعض المنازل وحولتها إلى مواقع عسكرية.

وأشار المراسل إلى أن وزير الدفاع الإسرائيلي شاؤول موفاز يشرف بنفسه على عملية حي الزيتون العسكرية من منطقة ناحل عوز العسكرية شرق مدينة غزة.

وتشن قوات إسرائيلية منذ وقت مبكر من صباح اليوم عمليات دهم من منزل إلى منزل في غزة بحثا عن أشلاء جنودها. وأعلن قائد ما يعرف بالمنطقة الجنوبية في جيش الاحتلال أن قواته أحكمت قبضتها على حي الزيتون وتقوم بعمليات تمشيط وتفتيش في كل بيت.

وأكد أن جنوده لن ينسحبوا قبل استعادة جثث جنوده الستة. كما رفض رئيس الأركان الإسرائيلي موشيه يعالون الذي قطع زيارته لبولندا إجراء أي مفاوضات مع رجال المقاومة الفلسطينية.

وكانت الأجنحة العسكرية لحركات التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) والمقاومة الإسلامية (حماس) والجهاد الإسلامي أعلنت أن أشلاء الجنود الإسرائيليين موجودة لديها، وقالت إنها لن تسلمها إلا بعد وقف إسرائيل الكامل لهجماتها والتفاوض على الإفراج عن معتقلين فلسطينيين.

وبلغ عدد الشهداء الإجمالي في المعارك التي دارت بحي الزيتون جنوب مدينة غزة أمس خلال اجتياح عسكري إسرائيلي تسعة فلسطينيين، إضافة إلى أكثر من 137 جريحا.

قوات الاحتلال باقية في غزة حتى استعادة أشلاء جنودها (الفرنسية)
وساطة مصرية
في غضون ذلك يجري وفد مصري محادثات في غزة مع ممثلين عن الفصائل الفلسطينية في مسعى لإقناعهم بتسليم أشلاء الجنود الإسرائيليين الستة.

وقالت مصادر دبلوماسية مصرية إن رئيس المخابرات اللواء عمر سليمان أصدر توجيهاته للوفد المصري بضرورة إنهاء هذه القضية بالسرعة الممكنة بعد أن توعدت إسرائيل ببقاء قواتها في حي الزيتون إلى أن تتسلم أشلاء جنودها القتلى.

وكانت إسرائيل طلبت رسميا من الصليب الأحمر في غزة العمل على إعادة رفات الجنود الإسرائيليين. كما دعا الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات مجلسه الأمني للانعقاد في الضفة الغربية، وأصدر بيانا ناشد فيه "الإخوة في غزة" حل المشكلة وفقا للشريعة وتعاليم الدين الإسلامي والتقاليد الإنسانية.

المصدر : الجزيرة + وكالات