سحب الدخان تتصاعد إثر هجوم الغزالية غربي بغداد (الفرنسية)

قال ناطق عسكري أميركي إن جنديين أميركيين قتلا في هجوم بعبوة ناسفة على جانب الطريق شمالي العراق. كما ذكر بيان للبحرية الأميركية أن اثنين من البحارة الأميركيين قتلا أمس أثناء عمليات ضد عناصر المقاومة في محافظة الأنبار العراقية التي تضم الفلوجة.

وأعلن متحدث عسكري أميركي أن رجلي أمن أجنبيين قتلا وجرح خمسة آخرون في انفجار عبوة ناسفة استهدفت سيارتهم في مدينة الموصل شمالي العراق.

وأوضح المتحدث أن انفجار القنبلة تبعه إطلاق نيران أسلحة صغيرة إلا أنه لم يكشف عن جنسيات القتيلين والمصابين، في حين أفاد مراسل الجزيرة بأن القوات الأميركية طوقت شارع الرسالة في الموصل حيث وقع الحادث.

وتعرضت قوات الاحتلال الأميركي لهجوم بالقذائف الصاروخية على طريق المرور في منطقة الغزالية غربي بغداد خلال محاولتها سحب شاحنة للوقود أعطبت إثر تعرض رتل عسكري أميركي لهجوم بالأسلحة الخفيفة.

من جهة أخرى انفجرت عبوة ناسفة لدى مرور رتل عسكري أميركي على جسر الطابقين في منطقة الجادرية في بغداد. وأسفر الانفجار عن حدوث أضرار في مقدمة الجسر، وطوقت القوات الأميركية والشرطة العراقية مكان الحادث ومنعت السيارات من المرور من مكان الانفجار الذي لم يسفر عن وقوع إصابات.

وفي تطور آخر أفاد مراسل الجزيرة في النجف نقلا عن مصدر في مكتب مقتدى الصدر بأن جنودا بريطانيين اعتقلوا 15 شخصا من أنصار الصدر في مدينة العمارة الواقعة جنوب شرقي بغداد، وأضاف نفس المصدر لمراسل الجزيرة أن مقاتلين في المحافظة هاجموا دورية بريطانية في العمارة وألحقوا بها خسائر في الأرواح والمعدات, وأن اضطرابات وقعت بعد ذلك في المدينة سيطر عليها جيش المهدى بعد تراجع القوات البريطانية.

العراقيون عادوا للفلوجة ليجدوا منازلهم مدمرة (الفرنسية)
لواء الفلوجة
وفي الفلوجة تولى جنود من الجيش العراقي السابق بقيادة اللواء السابق في الحرس الجمهوري جاسم صالح المحمدي أعمال الحراسة وحفظ الأمن في المدينة اليوم للمرة الأولى منذ إطاحة الرئيس العراقي المخلوع.

واستغلت مئات العائلات الأوضاع الجدية للعودة إلى بيوتها التي كانت قد غادرتها، لكن كثيرا من العائدين وجدوا بيوتهم مهدمة.

ورغم ذلك أكد قادة المارينز أنهم لا يزالون يسيطرون على الوضع في الفلوجة ويمكنهم العودة إليها في أي وقت رغم سحب وحداتهم.

وأكدت مصادر في القوة الاستطلاعية الأولى المنتشرة في المنطقة أن القوة العراقية ستخضع لسيطرة عمليات قوات المارينز. وذكرت كذلك أن قوات مشاة البحرية ستبقى داخل المدينة وفي المناطق المحيطة بها "حتى تظهر وحدات اللواء العراقي قدرتها على حراسة نقاط العبور والمواقع".

كما أعلن ضابط أميركي أن لواء الفلوجة الذي تم تشكيله أخيرا سيتولى تأمين أول موكب أميركي سيعبر المدينة في الأيام المقبلة.

هيئة علماء المسلمين تقوم بدور بارز في مسألة الرهائن الغربيين (الفرنسية)
الرهائن الإيطاليون
من جهة أخرى اجتمع رئيس البعثة الدبلوماسية الإيطالية في العراق جانلودوفيكو دي مارتينو دي مونتيجوردانو صباح اليوم السبت بمسؤولين في هيئة علماء المسلمين لبحث مسألة الرهائن الإيطاليين الثلاثة.

وأكد المتحدث باسم الهيئة د. مثنى حارث الضاري أنه أبلغ الدبلوماسي الإيطالي أن الهيئة ليس لديها أي جديد بشأن مسألة الرهائن وليست لديها معلومات بشأن صلة المختطفين بمعتقلين في المناطق الكردية.

وكانت المجموعة المسلحة التي تحتجز الرهائن الإيطاليين الثلاثة في العراق أعلنت أنها لن تمسهم بسوء وستحافظ على سلامتهم.

وأضافت المجموعة التي تطلق على نفسها اسم الكتيبة الخضراء في بيان تلقت الجزيرة نسخة منه، أنها تابعت عن كثب ما قام به الإيطاليون من مظاهرات، وقالت إنها ستفرج عن الرهائن إذا تدخلت الحكومة الإيطالية لإطلاق سراح السجناء السياسيين لدى المسؤولين الأكراد شمال العراق.

المصدر : الجزيرة + وكالات