هدنة جديدة في جنوب السودان مدتها شهر
آخر تحديث: 2004/5/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/3/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/5/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/3/12 هـ

هدنة جديدة في جنوب السودان مدتها شهر

المحادثات تتواصل في نيفاشا بين طه وقرنق (أرشيف-الفرنسية)
وقعت الحكومة السودانية ومتمردو الجنوب اتفاقا في نيفاشا بكينيا لتمديد الهدنة في جنوب السودان شهرا آخر.

جاء ذلك في إطار المحادثات التي استؤنفت الخميس الماضي بين وفدي الجانبين برئاسة النائب الأول للرئيس السوداني علي عثمان محمد طه وزعيم الجبهة الشعبية لتحرير السودان جون قرنق.

وتركز المحادثات على بقية القضايا الخلافية التي تعرقل التوصل إلى اتفاق السلام الشامل، ومنها تطبيق الشريعة الإسلامية في العاصمة الخرطوم وتقاسم السلطة ووضع حكم مناطق النيل الأزرق وجبال النوبة.

وتهدف الهدنة التي بدأ سريانها فعليا أواخر عام 2001 لتهيئة أجواء مواتية للتوصل إلى اتفاق السلام.

يشار إلى أنه في منتصف الشهر الماضي ذكرت الهيئة الحكومية للتنمية لدول شرق أفريقيا (إيغاد) التي ترعى المحادثات أن 70 ألفا على الأقل من المواطنين نزحوا من ديارهم نتيجة حرب استمرت شهرا في مملكة الشلوك حيث تعيش قبيلة الشلوك الأفريقية.

وقال وسطاء من إيغاد إن قوات موالية للحكومة هاجمت مدنيين ودمرت قرى في منطقة أعالي النيل، وحذروا من أن العنف قد يضر بجهود إنهاء الحرب الأهلية.

مسؤولو برنامج الغذاء العالمي أجروا محادثات مع كبار المسؤولين السودانيين بشأن دارفور (أرشيف-الفرنسية)
وذكر مسؤولو الأمم المتحدة أن معارك اندلعت بين القوات الحكومية ومليشيا موالية لها ضد قوات الجيش الشعبي لتحرير السودان.

الوضع في دارفور
من جهة أخرى ذكرت منظمة العفو الدولية أن القتال مستمر في غرب السودان رغم وقف إطلاق النار بين الحكومة والمتمردين، وحذرت من أن الوقت ينفد أمام إمكانية تجنب كارثة إنسانية قبل موسم الأمطار.

وأكد بيان للمنظمة أن موسم الأمطار القادم سيعزل مناطق كثيرة بحلول يونيو/حزيران المقبل عن الإمدادات الغذائية والطبية من الخارج. كما حذر البيان من أن انهيارا كاملا لوقف إطلاق النار سيؤدي إلى تصعيد للانتهاكات.

وأشارت العفو الدولية إلى أن مراقبين من الاتحاد الأفريقي وصلوا للتحقيق في انتهاكات وقف إطلاق النار.

المصدر : وكالات