صور تعذيب السجناء العراقيين تثير غضبا عالميا
آخر تحديث: 2004/5/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/3/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/5/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/3/12 هـ

صور تعذيب السجناء العراقيين تثير غضبا عالميا

صور بشعة نشرتها ديلي ميرور البريطانية لأحد جنود الاحتلال وهو يعذب سجينا عراقيا (الفرنسية)

توالت ردود الأفعال العربية والعالمية الغاضبة تجاه أساليب التعذيب والمعاملة المهينة وغير الأخلاقية التي يلقاها السجناء العراقيون على أيدي جنود الاحتلال الأميركيين والبريطانيين.

وأعرب الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى عن شعوره بالصدمة والاشمئزاز لما تعكسه الصور من امتهان لكرامة الإنسان وحقوقه المكفولة بموجب القانون الدولي، مطالبا بمعاقبة كل من يثبت تورطه في "الأعمال الوحشية".

من جانبه قال الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان إنه منزعج بشدة من الصور, معربا عن أمله في أن يكون ما حدث تصرفا فرديا.

وأعربت اللجنة الدولية للصليب الأحمر عن انزعاجها لصور إساءة معاملة المعتقلين العراقيين على أيدي جنود الاحتلال، مذكرة باتفاقيات جنيف التي تحظر مثل تلك المعاملة المهينة.

وقالت منظمة العفو الدولية إنها حذرت السلطات الأميركية والبريطانية في العراق من أن السجناء يتعرضون لمعاملة سيئة، ودعت إلى إجراء تحقيق مستقل وشامل ومحايد وعلني بشأن الصور والمعلومات التي نشرت.

وقد أكد المركز الدولي لرفض الاحتلال في بغداد أن لديه تقارير وقصصا وشهودا لما يتعرض له السجناء العراقيون على يد قوات الاحتلال منذ عام، مشيرة إلى وجود طلاب وأطفال أيتام معتقلين.

وقالت مديرة المركز إيمان أحمد في تصريح للجزيرة إن السجناء يتعرضون للتعرية والحرارة في الصيف حتى الإغماء، وفي الشتاء يوضعون تحت الماء البارد إضافة إلى استخدام أساليب اللسع بالكهرباء والحرمان من الطعام في التعذيب عدا الإساءات والبذاءات والتصرفات المهينة والمسيئة للإنسانية.

الانتهاك البريطاني
وقد بدأ الجيش البريطاني تحقيقا رسميا في تقارير عن أن جنودا بريطانيين أساؤوا معاملة سجناء عراقيين بعد أن نشرت صحيفة ديلي ميرور صورا اليوم السبت لسجين عراقي أثناء التبول عليه وتعرضه للضرب.

الجندي البريطاني يتبول على السجين العراقي (الفرنسية)
وقال قائد الجيش البريطاني الجنرال مايك جاكسون إنه "إذا ثبتت صحة ذلك فلن يكون سلوكا مروعا فحسب وإنما هو سلوك غير قانوني يتعارض بوضوح مع المستويات العالية للجيش البريطاني".

ونشرت الصحيفة خمس صور لعمليات تعذيب سجين عراقي مصدرها جنديان لم تكشف عن اسميهما من كتيبة لانكشير. ونقلت ديلي مرور عن الجنديين أن الرجل اعتقل بتهمة السرقة وكان الجنود يتناوبون على تعذيبه ويضربونه على وجهه بالأسلحة ويدوسون عليه.

وأضافت الصحيفة أنه بعد عدة أسابيع ترددت أنباء عن جنود من نفس الكتيبة ضربوا سجينا آخر حتى الموت.

وأدان رئيس الوزراء توني بلير تعذيب الجنود للسجناء العراقيين واعتبره غير مقبول، وأعرب عن تأييده الكامل لتحقيق الجيش البريطاني.

التعذيب الأميركي
ويأتي الكشف البريطاني بعد الصدمة التي أثارتها صور بشعة بثتها شبكة CBS الأميركية أظهرت جنودا أميركيين يقترفون صنوفا من الممارسات المريعة وغير الأخلاقية ضد المعتقلين العراقيين في سجن أبو غريب.

ووجه الجيش الأميركي اتهامات جنائية إلى ستة جنود فيما يتعلق باتهامات الانتهاكات أواخر العام الماضي التي ارتكبت ضد 20 سجينا عراقيا، وتشمل ارتكاب أعمال منافية للآداب وإساءة المعاملة والضرب والخروج عن مهام الوظيفة والاعتداء الجسيم.

وكان الرئيس الأميركي جورج بوش قال أمس إنه شعر بالاشمئزاز لما وصفه بالتجاوزات التي تعرض لها سجناء عراقيون من جنود أميركيين، ووعد باتخاذ إجراء تأديبي ضد المسؤولين.

تعذيب وانتهاك أعراض في سجن أبو غريب
تفاصيل جديدة
وفي تقارير ربما تؤثر على سير التحقيقات كشفت صحيفتان أميركية وبريطانية اليوم عن أن سوء معاملة الجنود للمعتقلين في سجن أبو غريب ربما كانت أعنف مما قيل، وأنها قد تكون جرت بتعليمات من أجهزة الاستخبارات العسكرية.

ونقل تقرير لمجلة نيويوركر عن تقرير سري للجيش الأميركي وضعه الجنرال أنتونيو تاغوبا في فبراير/ شباط الماضي أن العسكريين ضربوا المعتقلين بالمكانس والكراسي، وألقوا عليهم مياها باردة وسائلا فوسفوريا وهددوهم بالاغتصاب.

وأورد التقرير أنه أُذن للشرطة العسكرية بخياطة جروح معتقل دفع على الجدران, كما قام بعض عناصرها باغتصاب أحد المعتقلين.

ونشرت صحيفة غارديان البريطانية معلومات ذات مضمون مشابه, مستندة إلى يوميات السيرجنت إيفان فريدريك الملقب بـ (تشيب) التي بدأ كتابتها في يناير/ كانون الثاني عند فتح تحقيق في الجيش بشأن معاملة السجناء العراقيين.

وبحسب الوثيقة فإنه كان يطلب من الجنود إخضاع المعتقلين لأقصى حد ممكن من الضغط للحصول على معلومات منهم, وقام الجنود في مناسبة ما خلال نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي بممارسة قدر كبير من الضغط على أحد المعتقلين حتى توفي.

المصدر : الجزيرة + وكالات