الجيش البريطاني يحقق في تعذيب جنوده للعراقيين
آخر تحديث: 2004/5/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/3/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/5/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/3/12 هـ

الجيش البريطاني يحقق في تعذيب جنوده للعراقيين

عراقيون في بغداد يتابعون صور التعذيب في سجن أبو غريب (الفرنسية)

اتسع نطاق التحقيقات في أساليب التعذيب البشعة والمعاملة المهينة التي يلقاها المعتقلون العراقيون على أيدي جنود الاحتلال لتشمل أيضا القوات البريطانية.

فقد بدأ الجيش البريطاني تحقيقا رسميا في تقارير عن أن جنودا بريطانيين أساؤوا معاملة سجناء عراقيين بعد أن نشرت صحيفة ديلي ميرور صورا اليوم السبت لسجين عراقي أثناء التبول عليه وتعرضه للضرب.

وقال قائد الجيش البريطاني الجنرال مايك جاكسون إنه "إذا ثبتت صحة ذلك فلن يكون سلوكا مروعا فحسب وإنما هو سلوك غير قانوني يتعارض بوضوح مع المستويات العالية للجيش البريطاني".

ونشرت الصحيفة خمس صور لعمليات تعذيب سجين عراقي مصدرها جنديان لم تكشف عن اسميهما من كتيبة لانكشير. ونقلت ديلي مرور عن الجنديين أن الرجل اعتقل بتهمة السرقة وكان الجنود يتناوبون تعذيبه ويضربونه على وجهه بالأسلحة ويدوسون عليه.

وذكرت أن السجين نقل بعيدا في وقت لاحق من معسكر البصرة وألقي به من على ظهر شاحنة. وأضافت الصحيفة أنه بعد عدة أسابيع ترددت أنباء عن جنود من نفس الكتيبة ضربوا سجينا آخر حتى الموت.

وأعرب رئيس الوزراء البريطاني توني بلير عن تأييده الكامل لتحقيق الجيش البريطاني. يشار إلى أن تحقيقات جرت قبل ذلك في مزاعم عن انتهاكات من جانب الجنود البريطانيين في العراق، لكن لم يكن أي منها يبرر مثل هذا الرد على مستوى عال من جانب السلطات.

تعذيب وانتهاك أعراض في سجن أبو غريب
التعذيب الأميركي
ويأتي ذلك بعد الصدمة التي أثارتها صور بشعة بثتها شبكة CBS الأميركية أظهرت جنودا أميركيين يقترفون صنوفا من الممارسات المريعة وغير الأخلاقية ضد المعتقلين العراقيين في سجن أبو غريب.

وقال الرئيس الأميركي جورج بوش إنه شعر بالاشمئزاز لما وصفه بالتجاوزات التي تعرض لها سجناء عراقيون من جانب جنود أميركيين، ووعد باتخاذ إجراء تأديبي ضد الأفراد المسؤولين.

ووجه الجيش الأميركي اتهامات جنائية إلى ستة جنود في ما يتعلق باتهامات الانتهاكات في أواخر العام الماضي والتي ارتكبت ضد 20 سجينا عراقيا، وتشمل ارتكاب أعمال منافية للآداب وإساءة المعاملة والضرب والخروج عن مهام الوظيفة والاعتداء الجسيم. وأوقف بموجب التحقيق 17 عسكريا بينهم جانيس كاربنسكي وهي ضابطة برتبة عميد وقعت تلك الممارسات تحت إشرافها.

جانيس كاربنسكي أشرفت على عمليات التعذيب (الفرنسية)
استنكار واسع
وقد توالت ردود الفعل المنددة بهذه المعاملة المهينة للسجناء العراقيين. وقالت منظمة العفو الدولية إنها حذرت السلطات الأميركية والبريطانية في العراق من أن السجناء يتعرضون لمعاملة سيئة، ودعت إلى إجراء تحقيق مستقل وشامل ومحايد وعلني بشأن الصور والمعلومات التي نشرت.

واستنكرت الجامعة العربية بشدة الإساءة للسجناء العراقيين وطالبت بمعاقبة كل من يثبت تورطه في ما أسمته الأعمال الوحشية.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان إنه منزعج بشدة من الصور, معربا عن أمله في أن يكون ما حدث واقعة معزولة.

وأعربت اللجنة الدولية للصليب الأحمر عن انزعاجها لصور إساءة معاملة المعتقلين العراقيين على أيدي جنود الاحتلال، مذكرة باتفاقيات جنيف الأربع التي تنطبق على العراق والتي تحظر مثل تلك المعاملة المهينة.

المصدر : وكالات