الضاري يدعو للإضراب والوحدة الوطنية
آخر تحديث: 2004/4/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/2/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/4/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/2/19 هـ

الضاري يدعو للإضراب والوحدة الوطنية

حارث الضاري دعا للإضراب ومقاطعة المحتلين ومساعدة أهالي الفلوجة

دعا الأمين العام لهيئة علماء المسلمين في العراق الشيخ حارث سليمان الضاري العراقيين اليوم إلى الإضراب العام عن العمل يومي السبت والأحد احتجاجا على الممارسات الأميركية من حصار وقصف وقتل لأهالي مدينة الفلوجة غرب بغداد منذ عدة أيام.

وقال الضاري في خطبة الجمعة الموحدة من مسجد أم القرى ببغداد أمام آلاف من المصلين "نهيب بكل إخواننا أن يعتصموا يومي السبت والأحد وإذا أمكن يوم الاثنين أيضا حتى نظهر لقوات الاحتلال رفضنا" لما يجري في الفلوجة, مستثنيا من ذلك الدوائر والمؤسسات الخدمية لما تقدمه من خدمات ضرورية للسكان.

وأضاف الضاري أن هيئة علماء المسلمين أصدرت قرارا حرمت فيه على العراقيين التعامل والترويج للبضائع الأميركية والبريطانية لأن هذا المال يذهب كله لمعاداة العراقيين وللجهد العسكري الذي يوجه ضدهم وضد كل البلاد العربية والإسلامية, حسب تعبيره.

وطالب رئيس الهيئة العراقيين بتقديم الدعم الطبي والإنساني لأهالي الفلوجة المحاصرة, قائلا إن أهالي الفلوجة لا يحتاجون إلى مواد غذائية وإنما يحتاجون إلى ما له علاقة بالعمليات الجراحية والإنسانية كالغاز والبنزين الضروري لتشغيل المولدات الكهربائية في المستشفيات.

وأكد الضاري الذي بدا غاضبا جدا وسط تصاعد هتافات المصلين "حي على الجهاد" إن "معركة الفلوجة هي معركة التاريخ ومعركة العراق وأحبابكم في الفلوجة يقاتلون وهم يرحبون بالموت والشهادة". وختم بالدعاء "اللهم عليك بأميركا وبريطانيا ومن والاهم اللهم عليك بالكفر والكافرين والشرك والمشركين اللهم أعن المقاومين المجاهدين عن دينهم وبلادهم".

اشتعال النار

طفل قتله الأميركيون في فراشه
وقال الأمين العام للهيئة إن ما فعلته قوات الاحتلال في المدن العراقية لا يزيد النار إلا اشتعالا ويؤكد أن هذا الاحتلال ساقط بكل المقاييس وإنه فاشل في السياسة وإنه محبط في أعماله في العراق ومفضوح دوليا وأن أميركا انكشفت أمام شعبها وأنها لم تعد الدولة التي تدافع عن الحرية في العالم.

وأضاف أن "المصائب تدفع دائما إلى تلمس الطرق المخلصة من هذه المصاعب ولا شك أن العراقيين اليوم بعد هذا العام المشؤوم الممل والمزعج من كل النواحي فلا أمن ولا استقرار ولا عيش ولا عمل ولا أمل، فلا شك من أن الشعب العراقي لن يتراجع إلى الخلف وستزداد مطالبه في رحيل الاحتلال وتركه لأهله".

ودعا الضاري العراقيين بجميع طوائفهم إلى المزيد من الوحدة والتلاحم والصفح حتى "نظهر للعالم كله أننا لسنا كما يشاع عنا بأننا سنقتتل وأن قوات الاحتلال هي صمام الأمان ، كلا إن صمام الأمان هو توحدنا. وأضاف أن من مزايا ما حدث الوحدة والتماسك وإظهار الشعب العراقي على حقيقته فالكل تضامن مع أهل الفلوجة.

ثم توجه الضاري إلى مجلس الحكم الانتقالي قائلا "تبا لمن اقترح يوم احتلال بغداد يوم عيد, إنه يوم حزن وألم شديد، وتبا لهم على سكوتهم على الجرائم التي ارتكبت بحق الشعب العراقي، وإنهم لا يمثلون إرادة الشعب العراقي وإنهم يمثلون إرادة الاحتلال فإنهم يتبعون إرادته واندفعوا للدفاع عنه.

وتستعد بغداد لموجة تظاهرات حاشدة عقب صلاة الجمعة الموحدة بين السنة والشيعة التي جرت في مسجد أم القرى.

المصدر : الجزيرة + وكالات