الخرطوم توقع هدنة مع متمردي دارفور
آخر تحديث: 2004/4/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/2/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/4/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/2/18 هـ

الخرطوم توقع هدنة مع متمردي دارفور

النزاع في دارفور شرد مئات الآلاف عن منازلهم (الفرنسية-أرشيف)

أعلن وزير الدولة للشؤون الخارجية السوداني نجيب الخير عبد الوهاب أن حكومته وقعت الليلة الماضية اتفاق هدنة مع المتمردين في منطقة دارفور غرب السودان لفتح ممرات للمعونات الإنسانية.

وأوضح الوزير أن اتفاق وقف إطلاق النار الذي وقع على هامش محادثات سلام بشأن دارفور في العاصمة التشادية نجامينا سيسري فورا وأنه سيستمر مادام الجانبان يحاولان التوصل إلى تسوية سياسية للصراع.

وتتواصل محادثات السلام في نجامينا مع جماعتين بدأتا حركة تمرد في فبراير/شباط من العام الماضي متهمتين حكومة الخرطوم بتسليح مليشيات عربية الأصل لنهب وإحراق قرى السكان الأفارقة. وقدرت الأمم المتحدة عدد المتضررين من الصراع بنحو مليون، مشيرة إلى أن نحو 110 آلاف نزحوا إلى تشاد المجاورة.

وطالب الرئيس الأميركي جورج بوش أمس السودان بوقف ما وصفها بالفظائع التي ترتكبها مليشيات عربية تقوم بطرد سكان أفارقة من غرب السودان وتوفير وسيلة لوصول وكالات الإغاثة الإنسانية للمنطقة دون قيود".

وكان الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان أعلن أمس أنه قد تكون هناك حاجة لإجراء عسكري دولي في غرب السودان لوقف ما وصفه موظفو إغاثة بأنه تطهير عرقي في منطقة دارفور. وقد رفضت الخرطوم رسميا مقترحات أنان في حين رحب متمردو دارفور بتلك الاقتراحات.

تفاؤل بقرب إبرام اتفاق نهائي بين الخرطوم ومتمردي الجنوب (الفرنسية-أرشيف)
اتفاق الجنوب
وعلى الجبهة الجنوبية أعلن المتحدث باسم الحركة الشعبية لتحرير السودان ياسر عرمان أمس أن حركته ستوقع مع الحكومة السودانية اتفاقا حول تقاسم السلطة وإدارة ثلاث مناطق متنازع عليها (أبيي وجبال النوبة والنيل الأزرق) في موعد أقصاه السبت المقبل في كينيا.

وأوضح أن المفاوضات أحرزت تقدما كبيرا في هذه القضايا. وتعد هاتان القضيتان آخر نقطتي خلاف بين الجانبين ويفتح الاتفاق حولهما الطريق أمام اتفاق سلام شامل بحسب المتحدث الذي أكد أن الاتفاق سيكون اتفاقا تاريخيا لإنهاء أطول حرب في القارة الأفريقية.

وأكد عرمان أنه بعد التوقيع على اتفاق السلطة والمناطق الثلاث ستعمل لجان فنية على دراسة الموضوعات الفنية المتعلقة بالترتيبات الأمنية طبقا للاتفاق الموقع بين الطرفين في سبتمبر/ أيلول العام الماضي والضمانات الدولية التي سيحصل عليها الطرفان ووضع الاتفاق بجميع أجزائه في اتفاقية شاملة تجري مراسم توقيعها لاحقا في نيروبي.

المصدر : وكالات