دبابات الاحتلال تجوب شوارع مدينة الصدر (رويترز)

سمعت أصوات الانفجارات وحلقت الطائرات الأميركية في سماء مدينة الفلوجة مع استمرار عملية قوات مشاة البحرية الأميركية لملاحقة عناصر المقاومة.

وأكد شهود عيان لمراسل الجزيرة مقتل ثمانية عراقيين وإصابة عدد آخر في المواجهات مع قوات الاحتلال التي حاصرت المدينة وأغلقت جميع منافذها وطالبت الأهالي عبر مكبرات الصوت بتسليم المتورطين في عملية قتل وسحل أربعة أميركيين الأسبوع الماضي.

ومع بدء سريان حظر التجول المسائي في المدينة سمعت أصوات انفجارات بينما يستعد جنود المارينز لتنفيذ حملة دهم حيث تضمن البيان التحذيري الأميركي أوامر للأهالي بشأن كيفية التصرف أثناء دهم منازلهم.

وذكرت مصادر عسكرية أميركية أن العملية العسكرية في الفلوجة قد تستمر أسبوعا وقد أغلقت قوات الاحتلال الطريق الرئيسي بين بغداد وعمان وهو إجراء اعتبرته الحكومة الأردنية مؤقتا.

انتشار مكثف للاحتلال في الموصل عقب مقتل جندي أميركي (الفرنسية)
العمليات في الفلوجة لم تؤثر على الوتيرة اليومية لهجمات المقاومة في أنحاء العراق. فقد ذكر متحدث عسكري أميركي أن ثلاثة جنود أميركيين قتلوا في هجمات منفصلة لعناصر المقاومة العراقية في بغداد وكركوك والموصل ليصل بذلك عدد القتلى من الجنود الأميركيين بالعراق إلى 12 خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية.

وفي عملية أخرى للمقاومة أصيب عدد من الجنود الأميركيين في هجوم على سيارة مدنية على طريق مطار بغداد.

واعتقلت قوات الاحتلال الأميركي 12 عراقيا بتهمة تنفيذهم هجمات ضد جنودها في مدينة عانه في غرب العراق. وجاء الاعتقال خلال عملية عسكرية كبيرة استخدمت فيها القوات الأميركية الطائرات والمدرعات.

من جانب آخر أصدرت سلطة الاحتلال في العراق أمرا حظرت بموجبه التجمع في الأماكن العامة لأكثر من أربع ساعات, أو على بعد أقل من 500 متر من منشآت قوات الاحتلال.

ودعا الأمر المنظمات أو التجمعات التي تعتزم إقامة تجمع في العراق إلى تقديم طلب خطي قبل أربع وعشرين ساعة, يحدد ساعة التجمع والعدد الأقصى للمجتمعين وأسماء وعناوين المنظمين ومسار التجمع ومدته, وحذر الأمر الذي وقعه بول بريمر الأفراد الذين يخرقونه بالاعتقال والسجن لمدة تصل إلى عام واحد.

مسلح عراقي يتبادل إطلاق النار مع القوات البريطانية بالبصرة (الفرنسية)
تصعيد عسكري
الاحتلال الأميركي يخوض في الوقت نفسه تصعيدا عسكريا في المواجهات مع أنصار الزعيم الشيعي مقتدى الصدر. الحاكم الأميركي للعراق بول بريمر أعطى الضوء الأخضر لهذا التصعيد بإعلانه أن الصدر وأنصاره خارجون عن القانون ويهددون أمن العراق وهو ما قال الصدر إنه أمر يفخر به بحسب مساعده الشيخ قيس الخزعلي.

وذكرت مصادر في مكتب الزعيم الشيعي أن خمسة أشخاص قتلوا وجرح عدد آخر عندما قصفت مروحيات أباتشي أميركية المكتب الذي كان يعتصم فيه أنصار مقتدى الصدر في حي الشعلة ببغداد.

في هذه الأثناء اتخذت الدبابات الأميركية مواقع عند مداخل مدينة الصدر ببغداد استعدادا لعملية موسعة على ما يبدو. وكانت المدينة شهدت أمس مصادمات دامية مع جنود الاحتلال قتل فيها ثمانية جنود أميركيين و28 عراقيا وجرح العشرات من الجانبين.

وفي جنوبي العراق اندلع اشتباك مسلح بين أنصار الصدر والقوات البريطانية أمام مقر محافظة البصرة الذي اعتصم به المئات مطالبين بالإفراج عن مصطفى اليعقوبي أحد مساعدي الصدر في النجف.

وفي مدينة النجف قالت مصادر طبية لمراسلة الجزيرة إن القوات الأميركية اقتحمت مستشفى المدينة مساء أمس وقامت باعتقال عدد من جرحى المواجهات بين القوات الأمريكية وأنصار مقتدى الصدر. وقد تعرض المستشفى لإطلاق نار من قبل القوات الإسبانية أسفر عن مصرع اثنين من الموظفين.

كما أفادت مراسلتنا أن مباحثات جرت في بغداد بين قائد شرطة النجف وقوات الاحتلال فشلت في التوصل إلى اتفاق مع أنصار مقتدى الصدر, وكان قائد الشرطة يقوم بوساطة للتهدئة بعد المواجهات التي جرت في النجف بين أنصار الزعيم الشيعي والقوات الإسبانية والسلفادورية التي تتولى السيطرة في المدينة.

مقتدى الصدر
مطالب الصدر
مقتدى الصدر مازال معتصما بأحد مساجد الكوفة تحت حراسة مشددة من أنصاره احتجاجا على المواجهات التي جرت في النجف أمس. وطالب الزعيم الشيعي في بيان صادر عن مكتبه بضمانات لخروج قوات الاحتلال من العراق ووقف حملات الاعتقالات الأميركية ومحاسبة المسؤولين عن جرائم الاحتلال وإعادة فتح صحيفة "الحوزة الناطقة".

كما جدد الصدر في بيانه مطالبته بحكومة دستورية يختارها الشعب العراقي تعبر عن رغبتها بعيدا عن الاحتلال أو أي طرف آخر. ودعا أيضا إلى محاكمة علنية للرئيس السابق صدام حسين.

وفي هذا السياق أعرب المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق عن رفضه الدخول في مواجهة مع قوات الاحتلال, واعتبر المواجهة مرفوضة من قبل المرجعيات الدينية والحوزة العلمية, ومجلس الحكم, ودان السيد صدر الدين القبنجي مسؤول المجلس الأعلى في النجف ما اعتبره استئثارا من جانب قوات الاحتلال بموضوع نقل السلطة وتعيين الوزراء.

المصدر : الجزيرة + وكالات