مقتل ستة عراقيين برصاص الاحتلال في الفلوجة
آخر تحديث: 2004/4/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/2/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/4/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/2/15 هـ

مقتل ستة عراقيين برصاص الاحتلال في الفلوجة

الاحتلال يسعى لوقف خسائره اليومية في الفلوجة (أرشيف-رويترز)

أفاد مراسل الجزيرة في العراق أن ستة عراقيين قتلوا وأصيب آخرون إثر مواجهات مع قوات الاحتلال الأميركي في الفلوجة.

وذكرت الأنباء الواردة من الفلوجة أن قوات أميركية كبيرة تحاصر المدينة وتمنع الخروج منها أو الدخول إليها. ويأتي هذا التطور في أعقاب التهديدات التي أطلقتها القوات الأميركية ومطالبتها أهالي المدينة بتسليم من قاموا بالتمثيل بجثث الأميركيين الأربعة الأسبوع الماضي.

من جهة ثانية قال متحدث باسم الجيش الأميركي إن قافلة أميركية تعرضت لهجوم بقنبلة مزروعة على الطريق في مدينة الموصل بشمال العراق مساء الأحد مما أسفر عن مقتل جندي وإصابة آخر. ووقع الهجوم على طريق رئيسي في الموصل الواقعة على بعد 390 كلم شمالي بغداد.

في هذه الأثناء أخذت احتجاجات أنصار الزعيم الشيعي مقتدى الصدر منحى جديدا في جنوب العراق حيث اقتحم أنصاره بالبصرة مقر محافظة المدينة ورفعوا العلم الأخضر على المبنى.

وأفاد مراسل الجزيرة في العراق نقلا عن الشيخ أسعد البصري المسؤول الإعلامي في مكتب الصدر في البصرة أن أنصار الزعيم الشيعي اعتصموا داخل مبنى محافظة البصرة.

القوات الإسبانية فتحت نيرانها على أنصار الصدر بالنجف (الفرنسية)
وكانت حصيلة مواجهات أمس بين أنصار الصدر وقوات الاحتلال في أنحاء العراق قد بلغت سبعة قتلى من الجنود الأميركيين وجندي سلفادوري و24 عراقيا.

المواجهات جرت في مدينة الصدر شرق بغداد والنجف والعمارة وكركوك والناصرية أثناء احتجاجات للمطالبة بالإفراج عن مصطفى اليعقوبي أحد مساعدي الصدر في النجف والذي اعتقل بتهمة التورط في قتل رجل الدين عبد المجيد الخوئي العام الماضي.

وقد جرح نحو ثلاثين من جنود الاحتلال وأكثر من 200 عراقي في هذه المواجهات التي تعتبر الأسوأ التي تجري بين الاحتلال وعناصر شيعية في العراق.

وبينما دعا المرجع الشيعي في العراق آية الله علي السيستاني إلى التهدئة، حث مقتدى الصدر أتباعه على ترويع "العدو المحتل" بعد أن قال إن الاحتجاجات السلمية لم تعد مجدية.

بريمر يتوعد
من جانب آخر توعد الحاكم الأميركي للعراق بول بريمر بمعاقبة أنصار مقتدى الصدر، وهدد بأن قوات الاحتلال لن تتسامح مع المتظاهرين الذين قال إنهم "تجاوزوا الحدود"، مشيرا إلى أن للعراقيين الحرية في التعبير عن آرائهم "ولكن بشكل مسؤول".

كما ندد الرئيس الحالي لمجلس الحكم الانتقالي في العراق مسعود البارزاني بلجوء أنصار الزعيم الصدر إلى القوة أثناء مظاهراتهم المناهضة للاحتلال في النجف.

في غضون ذلك هدد الشيخ عبد الكريم المحمداوي عضو مجلس الحكم الانتقالي العراقي بالانسحاب من عضوية المجلس ما لم يتوقف ما أسماه نزيف الدم إثر المواجهات الدامية بين أنصار الصدر وقوات الاحتلال.

المصدر : الجزيرة + وكالات