الكويت تحقق مع ناشط إسلامي بتهمة التدريب على متفجرات
آخر تحديث: 2004/4/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/2/14 هـ
اغلاق
خبر عاجل :وزير الخارجية القطري: لن نقبل التفاوض على أي أمر يمس سيادة قطر
آخر تحديث: 2004/4/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/2/14 هـ

الكويت تحقق مع ناشط إسلامي بتهمة التدريب على متفجرات

يبدي صباح الأحمد الصباح تخوفه من فتنة سنية شيعية (الفرنسيةـأرشيف)
أعلن رئيس الوزراء الكويتي الشيخ صباح الأحمد الصباح اليوم أن الناشط الإسلامي الكويتي حامد العلي أحيل إلى النيابة العامة للتحقيق معه حول قيامه بشرح كيفية صنع متفجرات في أحد مساجد الكويت.

وقال الصباح ردا على أسئلة الصحفيين لدى مغادرته البرلمان نعم تمت إحالته إلى النيابة لاستجوابه.

وأضاف أنه كان يعلم الناس كيفية صنع متفجرات في أحد مساجد الجهراء غرب العاصمة الكويتية، كما قام بنشر معلومات بهذا الشأن في موقع خاص به على الإنترنت.

يشار إلى أن العلي شغل منصب الأمين العام للحركة السلفية منذ تأسيسها بداية التسعينيات حتى 2001. وقد أيدت الحركة العلاقات الأميركية الكويتية ولكنها تختلف مع الحكومة بشأن قضايا عدة.

وكان عضو مجلس الأمة الكويتي ناصر الصانع أعلن في وقت سابق إثر لقاء مع رئيس الوزراء الصباح أن الحكومة الكويتية تعتزم اتخاذ إجراءات قانونية حازمة بهدف الحد من التوتر الطائفي بين السنة والشيعة في الكويت.

وقال الصانع بعد أن شارك في وفد إسلامي التقى الشيخ صباح في وقت متأخر من مساء أمس الأول إن "الحكومة لديها نية لاتخاذ إجراءات قانونية استباقية لضبط الساحة بشكل يتفق مع القوانين السائدة ويخلصها من أي تطرف من الجانبين".

تخوف
وأضاف الصانع أن رئيس الوزراء أبدى تخوفا من الحوادث الفردية التي حدثت، وأكد أن الشيخ الصباح يسعى لتطبيق القوانين والعمل على ترطيب الأجواء من أجل تحقيق التعايش.

ورغم أن الصانع أكد عدم وصول الأمر لمرحلة الخطر فإنه قال إن هناك تخوفا من "تطور هذه الإثارة الطائفية".

وكان الشيخ صباح قد عقد عدة لقاءات مع مجموعات سياسية ودينية في الكويت تمثل الطائفتين السنية والشيعية شدد خلالها على الوحدة الوطنية ونبذ الفرقة الطائفية.

شيعة كويتيون في إحدى الحسينيات بالكويت (الفرنسية)
وثلث الكويتيين البالغ عددهم نحو 900 ألف نسمة من الشيعة الذين ينحدرون من أصول إيرانية وعراقية وسعودية.

ويقول الشيعة الكويتيون إن تمثيلهم غير منصف في البرلمان حيث يمثلون بخمسة نواب فقط في مجلس الأمة من أصل خمسين نائبا وبوزير واحد من 16 وزيرا, هو وزير الإعلام محمد أبو الحسن.

وشجع سقوط نظام الرئيس العراقي صدام حسين وتمكن شيعة العراق من ممارسة نفوذ كبير هناك, شيعة الكويت بشكل خاص والخليج بشكل عام على التطلع نحو تحقيق مكاسب.

وقد اتهم كتاب كويتيون ليبراليون المتشددين من الطرفين بمحاولة إثارة الفتنة الطائفية ودعوا رئيس الوزراء إلى تطبيق القانون.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: