أبو مصعب الزرقاوي
اتهم الأردني أبو مصعب الزرقاوي -الذي يشتبه في أنه عضو بتنظيم القاعدة- في شريط نسب إليه الحكومة الأردنية بـ"الكذب" في روايتها حول إحباط هجوم كيميائي مدمر, لكنه أكد أنه خطط لتنفيذ هجوم على دوائر الاستخبارات الأردنية.

واتهم الزرقاوي في تسجيله المعروض في موقع إسلامي على الإنترنت السلطات الأردنية بالكذب وانتزاع اعترافات "كاذبة" من المعتقلين من خلال تعذيبهم، مشيرا إلى أن آثار التعذيب كانت بادية على وجه قائد المجموعة عزمي الجيوسي ويديه.

وكانت السلطات الأردنية قد أعلنت في وقت سابق من هذا الشهر أنها اعتقلت عددا ممن وصفتهم بالإرهابيين اعترفوا عبر شاشة التلفزيون الرسمي بالتخطيط لشن هجمات كيميائية كان يمكن أن تؤدي في حال تنفيذها إلى قتل نحو 80 ألف شخص حسب قولها.

وأوضح الزرقاوي في التسجيل أن ما ذكرته السلطات الأردنية من "أرقام خيالية" ووجود قنبلة كيميائية يمكن أن تقتل "الآلاف من الناس كذب محض"، مضيفا أن القنبلة الكيميائية ما هي إلا تلفيق من قبل الأجهزة الأردنية.

وقال إن الأطنان التي ضبطتها السلطات الأردنية هي عبارة عن مواد أولية تباع في الأسواق.

ووجه الزرقاوي عبر التسجيل تهديدا إلى الحكومة الأردنية جاء فيه إن "الحرب سجال والأيام دول, ولنا معك حكومة الأردن وقائع تشيب لهولها الولدان في مواقف مضت بعض فصولها, والقادم أدهى".

وكان القضاء الأردني قد أصدر حكما على الزرقاوي -واسمه الحقيقي هو عبد الرزاق الخلايلة- بالإعدام لاتهامه بلعب دور في اغتيال دبلوماسي أميركي في عمان قبل عامين.

المصدر : وكالات