الخرطوم تعترف بتجاوزات في دارفور وتتهم قرنق
آخر تحديث: 2004/4/30 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/3/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/4/30 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/3/11 هـ

الخرطوم تعترف بتجاوزات في دارفور وتتهم قرنق

محمود جمعة- دارفور

إحدى المناطق في الحدود مع تشاد بعد أن قصفتها الطائرات الحكومية (الفرنسية)
اعترفت الحكومة السودانية بقيام قواتها ببعض التجاوزات في دارفور خلال المعارك مع المتمردين.

وقال وزير الدولة في وزارة الخارجية التيجاني صالح فضيل إن الجيش السوداني ارتكب بعض التجاوزات خلال الحرب لكنه أكد "أن الإعلام الغربي قام بتضخيم ما يحدث لصالح أجندة خارجية تستهدف أمن السودان".

من ناحيته قال والي شمال دارفور محمد عثمان يوسف كبر إنه لا يستطيع أحد أن ينفي قيام القوات الحكومية بعمليات قتل وحرق للقرى التي كانت تؤوي المتمردين، بيد أنه أضاف أن عمليات الاغتصاب والقتل جرت وفقا لمستويات فردية وليست بتنظيم من الحكومة السودانية، وتابع أن الأمر لا يصل إلى حد تواطؤ الحكومة مع القبائل المهاجمة كما رددت ذلك بعض الدوائر.

ووجه كبر نداء للمجتمع الدولي بالإسراع في تقديم العون الإغاثي للنازحين، ولاسيما معسكرا باردمتا في ولاية غرب دارفور، وكلما شمالي دارفور، قبل أن يحل فصل الخريف وتعزل السيول هذه المناطق عن بقية السودان.

إلى ذلك اتهم الأمين العام لحزب المؤتمر الوطني الحاكم إبراهيم أحمد عمر زعيم المتمردين الجنوبيين جون قرنق بتأجيج الصراع في دارفور عبر دعمه للمتمردين في المنطقة الواقعة غربي السودان.

وقال في تصريحات للجزيرة نت "إن قرنق لا يمكن أن يفاوض من أجل السلام في نيفاشا وأصابعه على الزناد في دارفور".

إبراهيم أحمد عمر (الجزيرة)

وأشار عمر إلى دعم قرنق لمتمردي حركة تحرير السودان (إحدى حركتي التمرد في دارفور) بالسلاح والتدريب، حيث تم تدريب مجموعات من مقاتلي الحركة في أسمرا التي التقى فيها قرنق مؤخرا بزعيم الحركة.

من ناحية أخرى نفى زعيم الحزب الحاكم ما تردد عن أن الحكومة تمنع هيئة المعونة الأميركية من الدخول إلى دارفور لتقديم إمدادات الإغاثة للنازحين في المعسكرات.

وقال إن الحكومة ارتأت تحديد الاحتياجات أولا عن طريق لجان الأمم المتحدة ثم تأتي بعد ذلك مرحلة تقديم المساعدات.

وجاءت تصريحات الأمين العام للحزب الحاكم على خلفية اتهامات وجهت للحكومة بمنع هيئة المعونة الأميركية من تقديم العون الإغاثي للمتضررين من الحرب بعد أن رفضت الحكومة منح أعضائها تأشيرات لدخول البلاد.
_____________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة