موسى مع وزير الخارجية التونسي (الفرنسية)

وصف الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى لقاءه مع الرئيس التونسي زين العابدين بن علي بأنه "مهم جدا". وقال موسى عقب اللقاء الذي تم في تونس إن المشاورات تتواصل بشأن عقد القمة العربية "للاتفاق على كافة النقاط التي تساعدنا على استئناف أو على عقد القمة في أقرب وقت ممكن".

من جانبه أكد المتحدث باسم الرئاسة التونسية أن تونس "تحتفظ بحقها في انعقاد القمة على أراضيها", مؤكدا في الوقت نفسه رغبة بلاده "في مواصلة المشاورات وتكثيفها بين الأشقاء حتى تحقيق التوافق حول موقف موحد بشأن القضايا المصيرية المطروحة وتحديد موعد جديد للقمة". واعتبر المتحدث أن "مضمون القمة هو الموضوع الجوهري الذي يجب التركيز والاتفاق عليه".

وكان وزير الداخلية التونسي الهادي المهني قال في مؤتمر صحفي في العاصمة تونس إنه حان الوقت أن يلتزم العرب طريق الإصلاحات.

بوتفليقة اعتذر عن لقاء موسى لأسباب انتخابية (رويترز)
اعتذار
وفي تطور لافت علمت الجزيرة من مصادر في الجامعة العربية أن الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة اعتذر عن عقد لقاء مع موسى. وأوضحت المصادر أن بوتفليقة فسر قراره بانشغاله بالحملة الانتخابية, وأن موسى -بناء على ذلك - لن يزور الجزائر في إطار جولته المغاربية التي تشمل بعد تونس المغرب وليبيا.

وقد أكد مصدر دبلوماسي عربي رفيع في القاهرة رفض ذكر اسمه أن مهمة موسى هي فقط تسريع اجتماع وزراء الخارجية للتوصل إلى إجماع يضمن نجاح القمة برئاسة تونس.

وأشار موسى قبل مغادرته القاهرة إلى إجماع لدى الدول الأعضاء في الجامعة العربية لعقد القمة في أسرع وقت ممكن، لكنه أشار إلى وجود اختلاف حول المكان. وأكد في تصريح للتلفزيون المصري أن الأمر يحتاج إلى دبلوماسية هادئة للاتفاق على مكان القمة بعد أن عرضت مصر استضافتها، مشيرا إلى أن القاعدة هي أن تلتئم القمة في مقر الجامعة العربية.

وساطة سورية
وتتزامن هذه التصريحات مع جهود وساطة يبذلها الرئيس السوري بشار الأسد للتوسط لعقد لقاء بين الرئيسين المصري حسني مبارك والتونسي زين العابدين بن علي لحسم الجدل بشأن زمان ومكان عقد القمة العربية.

وذكرت مصادر دبلوماسية أن أسباب تأخر الزيارة المتوقعة للأسد إلى القاهرة تعود إلى رغبته في استكمال شروط نجاح الوساطة.

في هذه الأثناء وصل ولي عهد السعودية الأمير عبد الله بن عبد العزيز إلى المغرب في زيارة تستغرق عدة أيام يجري خلالها محادثات مع العاهل المغربي محمد السادس حول الأوضاع في الشرق الأوسط والعراق وانعقاد القمة العربية.

المصدر : الجزيرة + وكالات