العاطلون عن العمل اشتبكوا مع قوات الأمن في البصرة (الفرنسية)

شهدت بغداد اليوم مسيرات شارك فيها الآلاف من الشيعة دعما للزعيم الشيعي مقتدى الصدر. ونظمت وحدات من جيش المهدي مسيرات استعراضية جابت شوارع مدينة الصدر في العاصمة بغداد.

وطوقت وحدات من قوات الاحتلال الأميركي مدينة الصدر، بيد أن المسيرات جرت دون حوادث تذكر. وكان الزعيم الشيعي الشاب هدد في خطبة الجمعة أمس بمقاومة قوات الاحتلال في حال اعتدائها على الرموز الإسلامية في العراق.

وشهدت بغداد مؤخرا مسيرات مماثلة احتجاجا على قيام الحاكم الأميركي بول بريمر بإغلاق صحيفة الحوزة الأسبوعية التي يشرف عليها الصدر بدعوى أنها تحرض على العنف.

في غضون ذلك أفاد مراسل الجزيرة في مدينة النجف بجنوب بغداد باندلاع مواجهات مسلحة بين مليشيا تطلق على نفسها اسم مليشيا الغضب ودوريات من قوات الاحتلال التي تقودها الولايات المتحدة في منطقة السهلة شمال الكوفة.

وقال المسؤول الإعلامي لمكتب الشهيد الصدر في بغداد عباس الربيعي إنه من غير الواضح سبب اعتقال القوات الإسبانية مدير مكتب الصدر في النجف السيد مصطفى اليعقوبي فجر اليوم.

سيارة احترقت بعد سقوط صاروخ على حي الدورة (رويترز)
وفي تطور آخر أصيب ستة عراقيين بجروح عندما أطلق جنود بريطانيون وعناصر من الشرطة العراقية النار على متظاهرين غاضبين من العاطلين عن العمل احتشدوا أمام مبنى شرطة جمارك الجنوب في منطقة العشار بالمدينة.

وقال مراسل الجزيرة في المدينة أن مجموعة من المتظاهرين اقتحمت مبنى الاتصالات المركزي وأضرموا النيران فيه. ورشقوا الشرطة العراقية بالحجارة مما أسفر عن إصابة أحد عناصرها.

هجمات
في هذه الأثناء انفجرت سيارة مفخخة قرب دورية لقوات الاحتلال الأميركي في بعقوبة شمال بغداد صباح اليوم.

وقالت مصادر الشرطة العراقية إن الانفجار أسفر عن جرح عدد من الجنود ومدني واحد على الأقل وألحق أضرارا بعربتين أميركيتين.

كما تعرض رتل عسكري أميركي لهجوم بالقذائف الصاروخية في منطقة أبوغريب غربي بغداد، أسفر -حسب ما أفاد شهود عيان- عن تدمير آليتين عسكريتين من نوع هامر أغلقت على أثره القوات الأميركية المنطقة، بيد أنه لم تعرف حجم الخسائر بين الجنود الأميركيين.

وأفاد مراسل الجزيرة نت في بغداد بأن مدير شرطة المحمودية جنوب بغداد لقي مصرعه إثر إطلاق النار عليه من قبل مجهولين تنكروا بزي الشرطة العراقية، ولقي الضابط المسؤول مصرعه بينما كان يهم بالخروج من منزله في بغداد صباح اليوم.


استطلاع للرأي:
83% من العراقيين ينظرون لقوات التحالف على أنها احتلال وأنهم لا يثقون في وعود الأميركيين

وفي بغداد أيضا جرح شخصان لدى إطلاق صاروخ على منطقة الدورة السكنية جنوبي غربي بغداد. وقالت الشرطة إن أجزاء من منزل بالمنطقة احترقت بالكامل نتيجة انفجار الصاروخ، وأنحى الأهالي باللائمة في الهجوم على الأميركيين.

وفي إطار الوضع الميداني المتصاعد أظهر استطلاع للرأي في العراق أن أكثر من 83% من العراقيين ينظرون إلى قوات التحالف على أنها قوات احتلال، وأنهم لا يثقون في وعود القوات الأميركية.

كما أظهر الاستطلاع الذي أجراه المعهد المستقل لدراسات الإدارة والمجتمع المدني، أن 86% يرون أن القوات الأميركية لن تخرج من العراق إلا إذا أجبرت على ذلك.

تسليم السلطة
على صعيد آخر سلم بريمر اليوم مفاتيح وزارة التربية إلى الجانب العراقي في خطوة ثانية لتسليم 25 وزارة إلى العراقيين، وذلك في إطار نقل السلطة إليهم بحلول الثلاثين من يونيو/حزيران المقبل.

بريمر يسلم ثاني وزارة للعراقيين (الفرنسية)

وأكد بريمر خلال حفل التسليم أن قوات الاحتلال بقيادة الولايات المتحدة ستبقى في العراق بعد الفترة المحددة لنقل السلطة إلى العراقيين.

وقال إن "التحالف" سيقدم المساعدات المالية والمشورة لوزارة التعليم لتحقيق ما سماه الرؤية المشتركة للعراق الجديد.

وأشار مسؤول كبير في سلطات الاحتلال إلى أنه سيتم تسليم وزارتين أخريتين للعراقيين حتى حلول 30 يونيو/حزيران. وكانت وزارة الصحة أول وزارة يسلمها بريمر للعراقيين الأحد الماضي.

وفي إطار التحركات السياسية أعلن عضو مجلس الحكم الانتقالي العراقي موفق الربيعي أن موفد الأمين العام للأمم المتحدة إلى العراق الأخضر الإبراهيمي سيصل إلى بغداد خلال الـ48 ساعة القادمة في زيارة حاسمة تركز على عملية نقل السلطة إلى العراقيين في موعدها المقرر.

المصدر : الجزيرة + وكالات