لويزة حنون المرشحة التروتسكية للرئاسة الجزائرية
آخر تحديث: 2004/4/3 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/2/13 هـ
اغلاق
خبر عاجل :وكالة أنباء الإمارات: مقتل طيارين إماراتيين في اليمن إثر تحطم طائرتهما نتيجة خلل فني
آخر تحديث: 2004/4/3 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/2/13 هـ

لويزة حنون المرشحة التروتسكية للرئاسة الجزائرية

أحمد روابة- الجزائر

لويزة حنون (الجزيرة)
ولدت لويزة حنون في ولاية جيجل شرقي الجزائر قبل 54 سنة. وانتقلت مع عائلتها إلى ولاية عنابة المجاورة، وهي في سن مبكرة. درست الحقوق، وعملت في التعليم فترة قبل أن تلتحق بشركة الطيران الحكومية.

في مدينة عنابة عرفت لويزة حنون العمل النقابي الذي كان بين أيدي التيارات اليسارية والشيوعية القوية في السبعينيات بالجزائر.

انخرطت لويزة حنون في العمل السري وتعرضت للاعتقال والسجن، ثم كونت الحزب الاشتراكي للعمال التروتسكي النزعة في السر، ثم حزب العمال بعد إقرار التعددية الحزبية في الجزائر.

وإلى جانب العمل الحزبي والنقابي، كانت لويزة نشطة في مجال حقوق الإنسان. وهي تختلف في مواقفها عن التيار اليساري الجزائري المعادي منهجيا للإسلاميين، فقد دافعت في حزبها عن قادة الجبهة الإسلامية للإنقاذ وطالبت بإطلاق سراحهم والتقت زعيم الإنقاذ علي بالحاج بعد خروجه من السجن. لكنها تطالب -في الوقت ذاته- بإلغاء قانون العائلة المستمد من الشريعة.

تمكن حزب العمال بقيادة لويزة حنون من الوصول إلى البرلمان في دورته الثانية، في سابقة تاريخية لحزب تروتسكي يحصل على مجموعة برلمانية.

تعرف لويزة حنون بقوة خطابها وانسجام مواقفها وصراحتها الزائدة في بعض الأحيان. فقد صوت نواب حزبها ضد كل القوانين التي اقترحتها الحكومة، ولم يمتنعوا عن التصويت إلا في حالات قليلة.

وتتعهد لويزة في حالة حصولها على الرئاسة بإلغاء الخصخصة وإعادة كل الشركات والمؤسسات التي بيعت للقطاع الخاص إلى الدولة وإلغاء كل الاتفاقيات التي أبرمتها الجزائر مع الهيئات المالية والاقتصادية الدولية، ومنها الشراكة مع الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي.

وتؤكد ضرورة إبقاء كل وسائل الإنتاج ومصادر الثروة في يد الدولة لأنها ملك للشعب والأمة ولا يمكن أن تعطى للقطاع الخاص رمز الإمبريالية والاستغلال على حد تعبيرها.

وانسجاما مع مواقفها طالبت رئيسة حزب العمال نواب الحزب في البرلمان بالتنازل عن نصف رواتبهم في الهيئة التشريعية لصالح الحزب، وهو ما جعل عددا من النواب يتقدمون باستقالاتهم.

وتركز لويزة حنون في خطابها على الأوضاع الاجتماعية السيئة للجزائريين خاصة الشرائح الضعيفة، وترفع لواء الدفاع عن حقوق العمال وخاصة في السكن والصحة والتعليم المجاني.
ــــــــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة