عمرو موسى يلتقي الرئيس التونسي زين العابدين بن علي أمس (رويترز)

توجه الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى إلى طرابلس في زيارة مكوكية يلتقي خلالها الزعيم الليبي معمر القذافي لبحث مسألة انعقاد القمة العربية.

وقال المتحدث باسم الأمين العام للجامعة العربية حسام زكي إن موسى غادر تونس إلى ليبيا بدلا من زيارة الجزائر، وإنه سيسافر إلى المغرب للسبب ذاته يوم غد.

وأجرى موسى محادثات في تونس أمس الجمعة مع الرئيس زين العابدين بن علي الذي فاجأ الجميع بقراره إرجاء القمة العربية إلى أجل غير مسمى قبل موعد عقدها بأقل من يومين. وبعد اجتماع موسى مع بن علي قالت الرئاسة التونسية إن تونس تحتفظ بحقها في عقد القمة العربية على أرضها، وإن مضمون المؤتمر أهم من توقيته.

وقالت جامعة الدول العربية إن موسى أسقط الجزائر من جولة يقوم بها حاليا في المغرب العربي هدفها حشد التأييد لعقد قمة عربية بدلا من القمة التي ألغتها تونس.

وأرجعت الجامعة العربية إسقاط الجزائر من جولة الأمين العام إلى انتخابات الرئاسة الجزائرية التي ستجرى في الثامن من الشهر الحالي، لكن تغيير خطط موسى زاد من التكهنات بوجود شرخ في المواقف بين المغرب العربي والمشرق العربي.

وأظهرت الجزائر تعاطفا مع الموقف التونسي وقال الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة خلال التحضير للقمة إن بعض الدول تؤيد إرجاءها. وتحاول كتلة محورية من الدول العربية تقودها مصر وسوريا والسعودية عقد قمة عربية جديدة بسرعة وفي أي مكان لإزالة الانطباع بأن العالم العربي منقسم.

وقال مسؤول في الجامعة العربية رفض ذكر اسمه إن جولة واحدة يقوم بها موسى في دول المغرب العربي لا تكفي للوصول إلى اتفاق عربي على مكان وموعد عقد القمة والقرارات التي ستصدر عنها.

المصدر : الجزيرة + وكالات