إسرائيل منقسمة بشأن طرد عرفات لقطاع غزة
آخر تحديث: 2004/4/27 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/3/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/4/27 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/3/8 هـ

إسرائيل منقسمة بشأن طرد عرفات لقطاع غزة

نزار رمضان - القدس المحتلة

تفيد الأنباء الواردة من مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون بأنه يسعى لطرد الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات إلى قطاع غزة لتتم تصفيته هناك. غير أن هذا الرأي لم يلق تأييد العديد من الأطراف الإسرائيلية.

ويرى المحلل السياسي الإسرائيلي داني توم أن تنصل شارون العلني السبت الماضي من تعهده للرئيس الأميركي جورج بوش بحماية عرفات, يعطي لجهاز الأمن الإسرائيلي شارة البدء في هذه المرحلة.

ويخشى الإسرائيليون من أن يصاب عرفات بأذى أثناء عملية اقتحام مبنى المقاطعة الذي يسكن فيه منذ أكثر من عامين. وقد يؤدي الأمر إلى إثارة الشارع الفلسطيني بطريقة غير متوقعة، وفي هذه الحالة تتوقع قيادة جيش الاحتلال أن تهب حركة المقاومة الإسلامية (حماس) لنصرة عرفات.

وقال مسؤول عسكري إسرائيلي بارز لصحيفة معاريف إن جهاز الأمن مختلف حول العواقب الحسنة والسيئة لإبعاد عرفات إلى غزة. فمن جهة يرى المسؤولون الأمنيون أن ذلك سيمنح الفلسطينيين فرصة لرؤية دولة فلسطين المستقبلية بقيادة عرفات, ومن جهة ثانية سيقيم مكانة عرفات الشعبية.

وأشارت مصادر إسرائيلية مقربة من حركة شينوي إلى أن الرئيس الفلسطيني قد يدفع حياته ثمنا لإبعاده إلى غزة إذا ما قامت أي جهة فلسطينية بعملية عسكرية مؤلمة، مما يسرع بالقضاء على عرفات.

وتقول مصادر الشاباك الإسرائيلي إنها لا تحتاج إلى أمر جديد من شارون لمهاجمة أو طرد عرفات, فكل شيء معد وجاهز وقوات الأمن الداخلي تدربت على عملية الطرد. و لايزال السؤال يبحث عن إجابة: هل فعلا سيقوم شارون بطرد عرفات إلى غزة أم أن هذه التصريحات فقاعات سياسية لكسب المزيد من أصوات الليكود.
____________________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة