عربة أميركية احترقت في هجوم حي الوزيرية (الفرنسية)

قتل جندي أميركي على الأقل وأصيب خمسة آخرون، كما احترقت آليات عسكرية أميركية عدة عندما انفجرت قنبلة لدى مرور قافلة عسكرية للاحتلال صباح اليوم في حي الوزيرية شمالي بغداد. وقد سارعت سيارات الإطفاء إلى الموقع وحلقت مروحيات في سماء المنطقة.

وأشار سكان في المنطقة إلى أنهم شاهدوا قذائف صاروخية تطلق على عربات همفي أميركية. وقد عثر سكان في موقع الانفجار حسب مراسل رويترز على بطاقات هوية لأعضاء في فريق البحث الأميركي عن أسلحة الدمار الشامل المزعومة في العراق. وخلف الهجوم أيضا قتيلين عراقيين وجرح آخرون.

وفي هجوم آخر دمرت آلية عسكرية بعد إصابتها بقذائف صاروخية في حي العامل جنوبي بغداد. كما أعطبت ناقلة جند للاحتلال في هجوم مماثل عند الطريق المؤدي إلى المطار جنوبي العاصمة.

القتال في الفلوجة
في غضون ذلك تجدد القتال بين قوات الاحتلال الأميركي وعناصر المقاومة العراقية في الفلوجة. وأفاد مراسل الجزيرة في المدينة المحاصرة بأن اشتباكات اندلعت في حي الجولان وحي الشهداء بالأسلحة الخفيفة والرشاشات وشوهد الدخان يتصاعد من أكثر من مكان.

الدخان يتصاعد من موقع قصفته قوات الاحتلال في الفلوجة

وأوضح المراسل أن مروحيات أميركية هجومية تقصف بين الحين والآخر منطقة حي الجولان، حيث لاتزال مروحيتان على الأقل تحلقان في سماء المنطقة وشوهدتا تطلقان نيرانهما من ارتفاع منخفض ربما على مواقع للمقاومين، مشيرا إلى سقوط قذائف هاون ووقوع إصابات عدة نقلت إلى المستشفى البديل في المدينة.

وذكرت شبكة " سي إن إن" الإخبارية الأميركية أن عشرة من جنود المارينز أصيبوا بجراح في تجدد الاشتباكات بالفلوجة، أربعة منهم جراحهم خطيرة. في حين أشار شهود عيان إلى وجود جثث في الشوارع.

ويأتي تجدد المعارك في الفلوجة على الرغم من التوصل إلى اتفاق جديد أمس لوقف إطلاق النار في المدينة المحاصرة منذ 20 يوما يقضي بتسيير دوريات مشتركة بين جنود الاحتلال والشرطة العراقية ابتداء من يوم غد الثلاثاء. وأوقع القصف والمعارك منذ تفجرهما أكثر من 600 قتيل معظمهم من الأطفال والنساء والشيوخ بحسب مصادر طبية في المدينة.

الوضع في الجنوب
تصاعد عمليات المقاومة في بغداد ومحيطها وفي الفلوجة رافقه توتر في مناطق الجنوب. وأفاد مراسل الجزيرة في العراق بأن اشتباكات اندلعت بين أنصار الزعيم الشيعي مقتدى الصدر والقوات الأميركية في الديوانية جنوب النجف.

الصدر يحذر قوات الاحتلال من المساس به (أرشيف- رويترز)
وحذر الصدر في مقابلة مع صحيفة "لاريببليكا" الإيطالية نشرت اليوم قوات الاحتلال الأميركي من أن "نيران الجحيم" ستفتح ضدهم إذا ما نفذوا تهديدهم بقتله أو اعتقاله.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن القائد البولندي للفرقة متعددة الجنسيات في العراق قوله اليوم إن القوات الأميركية ستتسلم مسؤولية محافظتين في العراق هما النجف والقادسية من أصل خمس محافظات تقع تحت المسؤولية البولندية.

وكانت قوات الاحتلال الأميركي دخلت النجف لحماية القوات الإسبانية وهي تستعد للانسحاب من المدينة. وقال مصدر مسؤول في الجيش الأميركي إن دخول النجف ليس عملية هجومية، بل هو لمجرد تأمين استلام 200 من الجنود الأميركيين لمجمع يقيم فيه الجنود الإسبان الذين سيغادرون العراق خلال أيام.

من ناحية أخرى جرح جندي بريطاني اليوم في انفجار قنبلة زرعت على جانب الطريق في البصرة واستهدفت قافلة عسكرية بريطانية مكونة من ست آليات.

الحكومة الانتقالية
على الصعيد السياسي أصدر مجلس الحكم الانتقالي في العراق بيانا اليوم ذكر فيه أنه سيجري مشاورات اعتبارا من يوم غد الثلاثاء لمدة ثلاثة أيام بشأن تشكيلة الحكومة الانتقالية المقبلة التي يفترض أن تمارس السلطة بعد نقلها إلى العراقيين في الموعد المحدد بعد شهرين.

وسيناقش المجلس صيغا عدة تقضي واحدة منها بتشكيل حكومة مؤقتة في العراق للمرحلة الانتقالية من 30 يونيو/حزيران القادم إلى 30 ديسمبر/كانون الأول دون عقد مؤتمر وطني.

وتنص صيغة أخرى على توسيع الحكومة الحالية لتضم قوى وشخصيات غير ممثلة فيها. وستعمل هذه الهيئة على عقد مؤتمر وطني ينتخب لجنة رئاسية تكلف بدورها بتشكيل الحكومة المقبلة.

المصدر : الجزيرة + وكالات