بريمر يدعو لنزع سلاح جيش المهدي
آخر تحديث: 2004/4/25 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/3/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/4/25 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/3/6 هـ

بريمر يدعو لنزع سلاح جيش المهدي

النيران تلتهم مركبة همفي أميركية بعد تعرضها لهجوم في بغداد (الفرنسية)

قال الحاكم الأميركي في العراق بول بريمر إن الوضع في الفلوجة ما زال صعبا جدا, وإنه يأمل إلا يسفك الكثير من الدم لحل هذه القضية.

كما دعا بريمر في حديث للجزيرة أهالي النجف وكربلاء لعمل ما يستطيعون لنزع سلاح جيش المهدي التابع للزعيم الشيعي مقتدى الصدر، مؤكدا أن وضعا خطيرا يتطور في النجف "حيث يتم تخزين الأسلحة في المساجد والأضرحة والمدارس".

من ناحيته دعا الناطق باسم قوات الاحتلال في العراق مارك كيميت مقتدى الصدر إلى تسليم نفسه، وأكد أن دخول القوات الأميركية مدينة النجف مازال خيارا قائما إذا لم تنجح المساعي السلمية.

وأعلن كيميت تفاصيل جديدة بخصوص الاتفاق مع أهالي الفلوجة. وأوضح أنه تم الاتفاق على تسيير دوريات مشتركة بين القوات الأميركية والشرطة العراقية في الفلوجة ابتداء من 27 من الشهر الجاري. كما أكد إصرار الجانب الأميركي على تسليم الأسلحة الموجودة في المدينة، وأشار إلى السماح لـ67 عائلة بالعودة إلى الفلوجة.

وفي السياق نفسه بعث وفد من الفلوجة برسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان يحثه فيها على التوسط مع قوات الاحتلال التي تحاصر المدينة.

التطورات الميدانية

قوات الاحتلال قتلت مقاوما عراقيا في تبادل لإطلاق النار في الموصل ( رويترز)
وفي تطور جديد انفجرت قنبلة على جانب طريق أثناء مرور قافلة عسكرية أميركية على أطراف هذه المدينة، مما أدى إلى تدمير عربة عسكرية ووقوع خسائر في الأرواح.

وأعلن متحدث باسم سلاح البحرية الأميركية أن جنديا أميركيا توفي اليوم متأثرا بجروح أصيب بها في هجوم بقارب انتحاري استهدف مصبين للنفط في جنوب العراق السبت, ما رفع حصيلة الحادثة إلى ثلاثة قتلى أميركيين.

كما أعلن متحدث عسكري أميركي أن جنديا أميركيا قتل اليوم وجرح ثلاثة آخرون في انفجار عبوة ناسفة كانت مزروعة على جانب أحد الطرق في بغداد. وقتل أربعة تلاميذ برصاص الجنود الأميركيين الذين أطلقوا النار عشوائيا عقب الانفجار الذي أعطب عربة عسكرية من طراز همفي. وأفاد شهود عيان أن الجنود أطلقوا النار على التلاميذ عقب الانفجار وجرح ثمانية أشخاص آخرين على الأقل.

وفي الموصل قتل ثمانية عراقيين على الأقل وأصيب عدد كبير آخر بجروح في قذائف أصابت مركزا للشرطة ومستشفى ومبنى التلفزيون وفندقا في الموصل شمال العراق. وقتل مقاوم عراقي في تبادل لإطلاق النار أعقب هجوما على قافلة عسكرية أميركية في المدينة.

وقبل ذلك أفاد مراسل الجزيرة في المدينة أن طبيبتين عراقيتين قُتلتا وأصيب عشرة موظفين إثر سقوط صاروخ لم يحدد مصدره على أحد المستشفيات. وأفاد مصدر طبي في المدينة أن ثلاثة من الجرحى العشرة لقوا حتفهم متأثرين بجروحهم. وقتل أيضا عاملان في أحد الفنادق، بعد تعرضه للهجوم بقذائف صاروخية.

وفي الديوانية قتلت القوات الإسبانية اثنين من المقاومين العراقيين رميا بالرصاص في هذه المدينة الواقعة جنوبي العاصمة بغداد.

وفي كربلاء قال مراسل الجزيرة إن عراقيا قتل اليوم بنيران القوات البولندية، وتشهد المدينة انتشارا واسعا للقوات البولندية والبلغارية ونصبت فيها نقاط تفتيش في أماكن متفرقة.

وتزامن ذلك مع قيام الرئيس البلغاري ورئيس الوزراء الأسترالي بزيارتين مفاجئتين للعراق لتفقد قوات بلديهما المنتشرين في هذا البلد.

انتقادات للإبراهيمي

الجلبي طالب الإبراهيمي بلم شمل العراقيين عبر تشكيل حكومة فعالة (أرشيف- الفرنسية)
وفي الشأن السياسي حمل عضو مجلس الحكم الانتقالي في العراق أحمد الجلبي على المبعوث الخاص للأمم المتحدة الأخضر الإبراهيمي، ووصفه بأنه شخصية مثيرة للجدل، ولا يقوم بدور توحيدي لجمع شمل العراقيين.

وقال الجلبي في مقابلة مع محطة تلفزيون (FOX) الأميركية إن من المفترض في الإبراهيمي أن يسعى إلى لم شمل العراقيين عبر اختيار حكومة فعالة، معبرا عن أمله في أن يرقى المبعوث الأممي إلى مستوى تطلعات الشعب العراقي وأن يكون أكثر تفهما لحقائق الواقع على أرض العراق.

وتأتي تصريحات الجلبي بعد ساعات من نشر صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية تقريرا كشفت فيه أن الولايات المتحدة والإبراهيمي قررا إبعاد معظم رجال السياسة العراقيين الذين تعاون معهم الاحتلال منذ سنة، عن الحكومة العراقية المقبلة، مشيرة إلى أن الجلبي يرد على رأس لائحة الأشخاص المرشحين للاستبعاد.

المصدر : الجزيرة + وكالات