مقتل خمسة جنود أميركيين و11عراقيا بهجمات متفرقة
آخر تحديث: 2004/4/24 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/3/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/4/24 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/3/5 هـ

مقتل خمسة جنود أميركيين و11عراقيا بهجمات متفرقة

أحد أنصار الصدر منتشيا بعد أن أضرم النار في آلية حربية أميركية (الفرنسية)

قتل خمسة جنود أميركيين وأصيب ستة آخرون في هجوم صاروخي استهدف قاعدة جوية أميركية في منطقة التاجي على بعد 20 كلم شمالي بغداد فجر اليوم.

وقالت وكالة أسوشيتدبرس إن الهجوم استخدمت فيه قذيفتان صاروخيتان، وقد دمرت مروحية عسكرية أميركية بالصواريخ سيارة يعتقد أن الصاروخين انطلقا منها.

وفي وقت سابق من اليوم أعلنت قوات الاحتلال الأميركي مقتل أحد جنودها متأثرا بجروح أصيب بها أثناء معارك مع رجال المقاومة العراقية في الفلوجة غربي بغداد.

وفي تطور آخر قتل أربعة من رجال الشرطة وأصيب 16 آخرون إثر انفجار سيارة مفخخة في مدينة تكريت صباح اليوم. وأوضحت مصادر الشرطة أن الانفجار وقع قرب قاعدة لقوات الاحتلال في المدينة الواقعة في شمال بغداد.

وفي كركوك شمال العراق انفجرت عبوة ناسفة استهدفت دورية عسكرية أميركية على الطريق المؤدي إلى مطار المدينة الذي تتخذه القوات الأميركية مقرا لها.

وفي بيان للقوات البولندية المشاركة في احتلال العراق أعلنت أنها قتلت خمسة عراقيين زعمت بانهم كانوا يعدون للهجوم على مدينة كربلاء الشيعية.

وكانت القوات البولندية قد اعترفت أمس بمقل أحد جنودها خلال اشتباكات عنيفة اندلعت مع عناصر من جيش المهدي التابع للصدر.

اشتباكات دامية في الفلوجة (الفرنسية)
اشتباكات
وعلى الجبهة الأخرى من القتال اندلعت اشتباكات بين قوات الاحتلال الأميركي وأنصار الزعيم الشيعي مقتدى الصدر في مدينة الصدر ببغداد.

وأفادت مصادر طبية أن 11 عراقيا قتلوا وأصيب 30 آخرون بجروح في هذه المواجهات.

لكن مصادر أخرى قالت إن هذا العدد الكبير من القتلى والجرحى نجم حين سقطت صواريخ أو قذائف هاون على سوق مزدحمة في المدينة.

وفي مؤشر لاقتراب معركة النجف، هدد الزعيم الشيعي الشاب مقتدى الصدر -الذي تلاحقه قوات الاحتلال لأسره أو قتله- بشن عمليات استشهادية إذا اقتحمت القوات الأميركية مدينة النجف أو العتبات المقدسة لدى الشيعة. ودعا الصدر أتباعه في خطبة الجمعة أمس إلى الاستمرار في مقاومة الاحتلال.

لكن خطبة موازية ألقاها في النجف ممثل للمجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق المحسوب على تيار المرجع الشيعي الأعلى آية الله علي السيستاني رأت في موقف الصدر إضرارا بالشيعة في العراق.

ووسط مؤشرات بأن الهدنة في الفلوجة لن تصمد طويلا وتوقعات باندلاع مواجهات ضارية, قالت مصادر قوات الاحتلال إن أكثر من ألفي جندي من قوات المارينز يستعدون لشن هجوم جديد في غضون أيام على هذه المدينة المحاصرة منذ ثلاثة أسابيع إذا رفض المقاتلون العراقيون هناك تسليم أسلحتهم الثقيلة ولم تسفر المفاوضات عن اتفاق.

نقل السلطة
من جهة أخرى شدد الموفد الخاص للأمم المتحدة إلى العراق الأخضر الإبراهيمي على ضرورة التمسك باستحقاق الثلاثين من يونيو/ حزيران المقبل كموعد لانتقال السلطة إلى العراقيين، وعلى أهمية تشكيل حكومة مؤقتة قبل هذا الموعد.

وقال الإبراهيمي في مقابلة مع شبكة التلفزيون الأميركية "إيه بي سي" إنه يرى أن هذا الالتزام قابل للتنفيذ, مضيفا أنه سيكون من غير المناسب إرجاؤه.

المصدر : الجزيرة + وكالات