طه يعود لنيفاشا ومبادرة للتعايش في دارفور
آخر تحديث: 2004/4/24 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/3/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/4/24 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/3/5 هـ

طه يعود لنيفاشا ومبادرة للتعايش في دارفور

علي عثمان طه (يسار) في نيفاشا (الفرنسية-أرشيف)
أعلن وزير الخارجية السوداني مصطفى عثمان إسماعيل أن نائب الرئيس علي عثمان طه سيصل الأحد إلى كينيا لمواصلة المفاوضات مع الحركة الشعبية لتحرير السودان التي يتزعمها جون قرنق.

وكان قرنق غادر نيفاشا بكينيا الخميس الماضي بسبب غياب طه الذي كان عاد إلى الخرطوم للتشاور قبل أسبوع. وقال متحدث باسم الحركة الشعبية إن قرنق سيعود إلى نيفاشا فقط في حال عودة علي عثمان طه للمفاوضات.

وتصطدم المفاوضات التي تهدف إلى إنهاء أطول نزاع في أفريقيا, بمسألة تطبيق الشريعة الإسلامية في العاصمة الخرطوم.

أوضاع دارفور
ومن جهة أخرى بدأت الخرطوم تنفيذ مبادرة للسلم والتعايش الاجتماعي كانت الإدارة الأهلية -التي تضم زعماء القبائل المختلفة في ولايات دارفور الثلاث- قد أطلقتها بهدف طمأنة سكان دارفور غرب السودان وتقديم المساعدة الإنسانية لهم.

وقال والي غرب دارفور عبد الله سليمان آدم إن العمل بهذه المبادرة بدأ قبل بضعة أشهر بهدف وضع حد للخلافات بين القبائل وإرساء تعايش سلمي وتشجيع النازحين على العودة إلى قراهم. وشدد آدم على عدم وجود "أي نزاع" ذي طابع عرقي في دارفور وأن المعارك تدور فقط بين قوات الحكومة والمتمردين.

وأوضح المسؤول الحكومي أنه بموجب هذه المبادرة تم إنشاء "قوة شعبية تضم رعاة ومزارعين لتأمين أمن القرى في دارفور". وقال آدم على هامش جولة لوفد من الصحفيين في المنطقة إن أفراد هذه القوة مسلحون ويخضعون لمراقبة القوات المسلحة والإدارة الأهلية.

لاجئات من دارفور (رويترز-أرشيف)
وتشير أرقام الأمم المتحدة إلى مقتل عشرة آلاف شخص ونزوح حوالي مليون آخرين بسبب ما وصفه مسؤول بالمنظمة الدولية بالتطهير العرقي في دارفور.

ودعت لجنة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة الحكومة السودانية إلى القضاء على المليشيات التي تقاتل إلى جانبها ضد المتمردين في دارفور. كما اتهمت منظمة هيومان رايتس ووتش قوات الحكومة ومليشيات موالية لها بقتل المئات في منطقة دارفور غربي السودان الشهر الماضي.

وفي سياق هذه التطورات طلب الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان الجمعة من المدير التنفيذي لبرنامج الغذاء العالمي التابع للمنظمة الأميركي جيمس موريس رئاسة بعثة إنسانية إلى ولاية دارفور.

وقال بيان للمنظمة الدولية إنه من المتوقع أن يقضي الوفد الذي يضم مسؤولين من عدة وكالات ويرأسه موريس أسبوعا في المنطقة اعتبارا من الثلاثاء القادم.

المصدر : الجزيرة + وكالات