الجلبي ينتقد التوجه الأميركي للاستعانة بالبعثيين
آخر تحديث: 2004/4/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/3/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/4/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/3/4 هـ

الجلبي ينتقد التوجه الأميركي للاستعانة بالبعثيين

أحمد الجلبي

اعتبر عضو مجلس الحكم العراقي أحمد الجلبي اليوم الجمعة أن إشراك بعض مسؤولي حزب البعث الحاكم سابقا في حكومة عراقية جديدة قد يشكلها مبعوث الأمم المتحدة الأخضر الإبراهيمي, يشبه إعادة النازيين إلى السلطة في ألمانيا.

وقال الجلبي في معرض تعليقه على تقارير تشير إلى إدخال الولايات المتحدة تعديلا على سياسة استئصال البعثيين في العراق, إن هذه السياسة ستخلق مشاكل كبيرة في الانتقال إلى الديمقراطية وتعرض للخطر أي حكومة ستتشكل بعد 30 يونيو/حزيران القادم.

ويترأس الجلبي لجنة تابعة لمجلس الحكم العراقي تقوم بتطهير الإدارة من كبار المسؤولين السابقين في حزب البعث الذي حكم العراق منذ عام 1968 وحتى الإطاحة به بعد الغزو الأميركي البريطاني للعراق العام الماضي.

ومن المقرر أن يوضح الحاكم الأميركي للعراق بول بريمر السياسة الجديدة التي ستتبعها بلاده بخصوص كوادر البعث السابقين, في كلمة يذيعها التلفزيون على العراقيين في وقت لاحق اليوم الجمعة.

وكانت صحيفة (واشنطن بوست) نسبت أمس الخميس لمسؤولين قولهم إن هذا التغيير في السياسة الأميركية اقترحه الحاكم الأميركي في العراق بول بريمر بهدف إضعاف المقاومة في المناطق السنية.

وأوضح هؤلاء المسؤولون -الذين لم تذكر الصحيفة أسماءهم- أن هذه الخطة ينبغي أن تبدأ بدمج حوالي 11 ألف مدرس ومئات الأساتذة الذين تم تسريحهم قبل عام إثر سقوط نظام صدام حسين. وقد أعادت سلطات الاحتلال دمج ستة من كبار ضباط الجيش السابقين للقوات المسلحة الجديدة, بحسب مسؤولين أميركيين.

وكان الموفد الخاص للأمم المتحدة إلى العراق الأخضر الإبراهيمي أبدى الأسبوع الماضي أثناء زيارته للعراق استغرابه تسريح آلاف المدرسين وأساتذة الجامعات والمهندسين والأطباء وغيرهم من المحترفين في وقت يحتاج فيه العراق إليهم بقوة.

المصدر : الجزيرة + وكالات