خوسيه لويس ثاباتيرو (الفرنسية)
دعا رئيس الوزراء الإسباني خوسيه لويس ثاباتيرو اليوم إلى أهمية اعتماد الحوار لتعزيز العلاقات المتوترة مع المغرب. وأكد قبيل زيارة سيقوم بها إلى الرباط غدا السبت الدور الحيوي الذي يمكن أن تلعبه بلاده لتحقيق التطور الاقتصادي والسياسي في المغرب.

وقال ثاباتيرو في مقابلة مع صحيفة "ألموندو" الإسبانية إنه "نظرا لأن التطور الاقتصادي والديمقراطي في المغرب يصب في مصلحتنا" فمن الضروري أن تقدم إسبانيا المساعدة الاقتصادية والتجارية والتعاون السياسي والاستثمارات لجارتها في شمال أفريقيا.

وعن القضايا الشائكة في علاقات البلدين، استبعد ثاباتيرو أن يلجأ إلى الولايات المتحدة لحل مسألة الهجرة غير القانونية إلى بلاده عبر المغرب، مشددا على أن "إسبانيا بلد عظيم يتمتع بعلاقات جيدة مع المغرب دون مساعدة أحد".

وقال إن مسألة سبتة ومليلية لا تمثل مشكلة في علاقة البلدين وإن "المغرب يحترم إسبانيا فيما يتعلق بهذه المسألة".

من جهة أخرى أعربت الصحف المغربية الصادرة اليوم عن ارتياحها للزيارة التي سيقوم بها ثاباتيرو إلى الرباط، معبرة عن أملها في انتهاء مرحلة التوتر المستمرة منذ فترة طويلة بين الطرفين.

ووصفت صحيفة "أوجوردوي لوماروك" ثاباتيرو بأنه "محاور وطني جدير بالمصداقية وسيساهم في إعادة العلاقات الثنائية بين البلدين إلى مسار التعاون وحسن الجوار والصداقة". وشددت على أن القضايا العالقة بينهما لن تجد طريقها إلى الحل إلا من خلال "الحوار البناء".

من جهتها أكدت صحيفة "لوكونوميست" ضرورة التركيز على نقاط الالتقاء بين البلدين بدل الاختلاف، داعية إلى طي صفحة الأزمات في علاقات البلدين.

وفي نفس الاتجاه رأت صحيفة الصحراء أن زيارة ثاباتيرو إلى المغرب تكتسي طابعا وجدانيا كونها تأتي قبيل ذكرى هجمات 16 مايو/ أيار 2003 على النادي الإسباني والتي أودت بحياة 45 شخصا.

يشار إلى أن المغرب هو أول بلد أجنبي يزوره ثاباتيرو منذ توليه مهامه بعد فوزه غير المتوقع في الانتخابات يوم 14 مارس/ آذار الماضي.

المصدر : الفرنسية