اشتباكات في كربلاء وضحايا الفلوجة رسميا 271 قتيلا
آخر تحديث: 2004/4/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/3/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/4/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/3/3 هـ

اشتباكات في كربلاء وضحايا الفلوجة رسميا 271 قتيلا

أحد أتباع مقتدى الصدر عقب مواجهات في الكوفة (أرشيف-الفرنسية)

أفاد مراسل الجزيرة في كربلاء بأن اشتباكات عنيفة بمختلف أنواع الأسلحة دارت بين قوات الاحتلال وعناصر من جيش المهدي التابع للزعيم الشيعي مقتدى الصدر في المدينة. وأضاف المراسل أن أصوات انفجارات تسمع في أنحاء متفرقه من المدينة, وأن الاشتباكات أسفرت عن سقوط ضحايا بين الطرفين.

ووقعت المواجهات بعد أن دعت قوات الاحتلال أتباع الزعيم الشيعي الشاب إلى تسليم أسلحتهم والانسحاب الفوري من الأماكن التي يسيطرون عليها. وقال مراسل الجزيرة إن قوات الاحتلال توعدت في منشورات ألقتها طائرات أميركية على المدينة بالتصدي لأي هجمات قد يشنها عليها أتباع الصدر.

وقال المراسل إن هجوما بقذائف الهاون وقع أمس على مقر للقوات البلغارية في منطقة سيف سعد بكربلاء وتبعه صوت انفجارات في أماكن متفرقة من المنطقة. ولم يعرف ما إن كانت هناك خسائر نتيجة الهجوم أم لا.

ووقع أمس هجوم على قاعدة عسكرية إيطالية في مدينة الناصرية جنوبي العراق بقذائف الهاون شنه مسلحون مجهولون. ولم ترد أنباء عن وقوع إصابات.

الفلوجة المحاصرة

جنود المارينز يستولون على أسلحة في الفلوجة (الفرنسية)
وفي آخر تطورات الأحداث بمدينة الفلوجة المحاصرة قال وزير الصحة العراقي خضير عباس إن 271 شخصا قتلوا وأصيب 793 آخرون في الفلوجة منذ بدء المواجهات في المدينة المحاصرة في الخامس من الشهر الجاري.

وقد هدد قائد القوات الأميركية التي تحاصر مدينة الفلوجة باجتياحها ما لم يسلم المقاتلون أسلحتهم الثقيلة حسب الاتفاق الذي تم التوصل إليه مع أعيان المدينة. وقال إن أمام المقاتلين أياما وليس أسابيع لتنفيذ الاتفاق، محذرا من أن حصار الفلوجة لن يستمر إلى الأبد.

في هذه الأثناء نفى المتحدث باسم مجلس الحكم الانتقالي في العراق حميد الكفائي مساهمة قوات من الأحزاب المشاركة فيه بدعم القوات الأميركية أثناء هجومها على الفلوجة.

وقال الكفائي في تصريح للجزيرة نت إن هذه الأنباء تهدف للإساءة لتلك الأحزاب, مشيرا إلى أن الأحزاب رفضت منذ البداية الحل العسكري في الفلوجة.

وكانت تقارير نسبت لسياسيين في مجلس الحكم قولهم إن مليشيات تابعة لبعض الأحزاب المشاركة في المجلس قد شاركت في قتال المقاومة العراقية بالفلوجة بهدف القضاء على من سموهم الإرهابيين والمقاتلين الأجانب.

وسارع المؤتمر الوطني العراقي الذي يتزعمه أحمد الجلبي للتنصل من تصريحات نسبت بشكل خاص لانتفاض قنبر المتحدث الرسمي باسمه.

كما نفى الحزبان الكرديان بزعامة مسعود البرزاني وجلال الطالباني مشاركة قوات البشمركة في المعارك وقالا إنهما يتحديان من يثبت عكس ذلك، واعتبرا في تصريحات صحفية أن الغرض من هذه "الإشاعات الإساءة لمجلس الحكم".

أحزاب مجلس الحكم نفت الضلوع بمعارك الفلوجة (الفرنسية)
أما الدكتور علي الأمير الناطق الرسمي باسم حركة الوفاق الوطني فقد اعتبر في تصريح للجزيرة نت أن هناك تشكيلات باسم أفواج الدفاع المدني العراقية تشارك إلى جانب الأميركيين في عمليات ضد من أسماهم المقاتلين الأجانب.

وأضاف أن عناصر هذه التشكيلات تنتمي للحزبين الكرديين الرئيسيين والمؤتمر الوطني والوفاق الوطني والمجلس الأعلى للثورة الإسلامية.

دعوة الشيوخ
وفي تفاعل آخر للأزمة العراقية دعا أعضاء في مجلس الشيوخ الأميركي أمس إدارة الرئيس جورج بوش إلى الكشف عن خطتها لنقل السلطة إلى العراقيين المقرر يوم 30 يونيو/حزيران المقبل.

وقال رئيس لجنة العلاقات الخارجية السيناتور الجمهوري ريتشارد لوغار "مع الخسائر في الأرواح وإنفاق مليارات الدولارات في العراق, يجب أن يتأكد الشعب الأميركي من أننا خططنا بعناية لسياسة في العراق ستتكلل بالنجاح".

وأضاف في اليوم الثالث والأخير من جلسات الاستماع المخصصة لخطط الولايات المتحدة بالنسبة لعراق ما بعد الحرب "إن خطة مفصلة أمر ضروري لكي نثبت لحلفائنا والعراقيين أن لدينا إستراتيجية نلتزم بإنجاحها".

وحذر لوغار من أنه "إذا لم يكن لدينا مثل هذا الوضوح, فسنغامر بخسارة تأييد الشعب الأميركي والمساهمات المحتملة من الحلفاء, فضلا عن إيهام العراقيين".

المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: