الاحتلال الإسرائيلي يمنع المصلين من التوجه للمسجد الأقصى (الفرنسية)

شددت قوات الاحتلال الإسرائيلي الإجراءات الأمنية في محيط المسجد الأقصى في مدينة القدس ومنعت من تقل أعمارهم عن الخامسة والأربعين من أداء صلاة الجمعة.

وفي نابلس أفاد مراسل الجزيرة بأن قوة عسكرية إسرائيلية اقتحمت قرية طلوزة وفرضت عليها حظر التجوال، وأضاف أن القوة تحاصر منزلا يعود لأحد كوادر حماس حيث تسمع أصوات إطلاق نار حول المنزل.

وقد استشهد ياسر أبو ليمون -وهو محاضر في جامعة القدس في الثانية والثلاثين من عمره- نتيجة إطلاق النار في القرية.

وفي جنين أفاد مراسل الجزيرة هناك بأن قوات الاحتلال شددت الحصار الذي تفرضه على المدينة ومخيمها ومنعت الدخول إليها أو الخروج منها.

وزعمت مصادر إسرائيلية أن هذا الإجراء اتخذ بعد ورود إنذارات حول نية فلسطينيين تنفيذ عمليات انطلاقا من المدينة.

واعتقلت قوة إسرائيلية فجر اليوم خمسة فلسطينيين في بلدة طوباس القريبة من جنين.

وكان ثلاثة فلسطينيين استشهدوا الليلة الماضية في قلقيلية شمالي الضفة الغربية على أيدي قوات الاحتلال الإسرائيلي.

وقالت مراسلة الجزيرة إن وحدة من القوات الخاصة الإسرائيلية دخلت المدينة في سيارة مدنية ثم أطلقت النار على خمسة شبان كانوا في الشارع، مما أدى إلى استشهاد ثلاثة وإصابة قائد كتائب شهداء الأقصى في المدينة، في حين تمكن خامس من الانسحاب.

من ناحية ثانية أعلنت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة بيتونيا -بالقرب من مدينة رام الله في الضفة الغربية- منطقة عسكرية مغلقة ومنعت أي شخص من الدخول إليها أو الخروج منها بمن في ذلك الصحفيون.

وجاء ذلك بعد أن فرضت هذه القوات حظر التجوال على البلدة وشددت حصارها على مدينة رام الله وكثفت إجراءات التفتيش على مداخلها.

تشييع جثمان الطفلة أسماء أبو قليق في غزة (الفرنسية)

تشييع
وفي مخيم جباليا في قطاع غزة شيع مئات الفلسطينيين ظهر اليوم طفلتين استشهدتا أمس برصاص قوات الاحتلال خلال توغلها في حي الندى قرب بلدة بيت لاهيا شمال قطاع غزة.

ووسط هتافات الثأر والانتقام انطلق موكب التشييع باتجاه منزلي عائلتي الطفلتين أسماء أبو قليق (4سنوات) ومنى أبو طبق (9 سنوات) قبل أن تدفن جثتاهما في مقبرة الشهداء في جباليا.

في هذه الأثناء هدمت دبابات الاحتلال منزلين في دير البلح وسط قطاع غزة أثناء اجتياحها للبلدة فجر اليوم. وأفاد مصدر أمني بأن عدة دبابات وآليات عسكرية برفقة جرافات توغلت لمئات الأمتار في المنطقة وسط إطلاق نار.

وعلى الصعيد ذاته أعلن كل من (كتائب شهداء الأقصى) التابعة لحركة فتح و(كتائب شهداء جنين) إحدى المجموعات العسكرية التابعة للجان المقاومة الشعبية أنهما "تمكنتا مساء الخميس من قصف موقع عسكري بقذائف (آر بي جي) شمال دير البلح مما أدى إلى إصابة جنديين صهيونيين إصابة أحدهما خطيرة والآخر متوسطة حسب اعترافات العدو".

وقال البيان الصادر عنهما "سوف نضرب بكل ما أوتينا من قوة هذا العدو الصهيوني الذي يرتكب المجازر ضد أبناء شعبنا وسنستمر في عملياتنا النوعية والاستشهادية حتى دحر آخر صهيوني عن تراب فلسطين".

السلطة تحذر
من جانبها دعت السلطة الفلسطينية اليوم الجمعة المجتمع الدولي إلى التنبه لخطورة الوضع في الأراضي الفلسطينية بسبب تصعيد "العدوان الإسرائيلي" الذي أسفر عن مقتل 22 فلسطينيا في الأيام الثلاثة الأخيرة.

وقال وزير شؤون المفاوضات في السلطة الفلسطينية صائب عريقات إن التصعيد العسكري "يدخل في سياق تدمير عملية السلام حيث أعلن شارون نفسه منتصرا والشعب الفلسطيني مهزوما في كلمته أمام الكنيست أمس".

المصدر : وكالات