استسلام وشيك لمسلحين في الجزائر
آخر تحديث: 2004/4/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/3/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/4/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/3/3 هـ

استسلام وشيك لمسلحين في الجزائر

بوتفليقة دعا إلى المصالحة الوطنية (الفرنسية)
أحمد روابة - الجزائر
كشفت مصادر أمنية جزائرية أن مئات ممن ينتمون لجماعة مسلحة يستعدون لتسليم أنفسهم للسلطات بعد أن ألقوا سلاحهم.

وقالت المصادر إن أفراد الجماعة السلفية للدعوة والقتال الذين قرروا الاستسلام يتمركزون في معاقل بنحو عشر ولايات في البلاد، بينها الشلف التي تبعد 200 كلم غربي العاصمة والمدية نحو 70 كلم إلى الجنوب علاوة على ولايتي جيجل وسكيكدة إلى الشرق من العاصمة.

وتأتي هذه الخطوة عقب الدعوة التي وجهها الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في خطابه بعد أدائه اليمين الدستورية الاثنين الماضي إلى المسلحين، بوضع السلاح والانخراط في قانون الوئام المدني.

وتوضح معلومات أخرى أن زيارة بوتفليقة لولايتي جيجل والمدية كان لها تأثير كبير على المساعي المبذولة على أكثر من صعيد مع المسلحين عن طريق عائلاتهم، وأن الضمانات التي قدمها الرئيس كانت مقنعة لهذه العناصر.

يذكر أن أمير ما كان يعرف بالجيش الإسلامي للإنقاذ مدني مزراق الذي أعلن مساندته للرئيس بوتفليقة كان له دور بارز في إقناع الذين وضعوا السلاح، خاصة في ولاية جيجل مسقط رأسه.

وفي ولاية المدية يعتقد أن أمير المنطقة في ذات التنظيم يسد علي بن حجر هو من أدى دور الوسيط في الاتصال بين أجهزة الأمن المختصة والجماعات التي وضعت السلاح بالمنطقة.
_______________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة