أفادت صحيفة فايننشال تايمز البريطانية أن الولايات المتحدة سترفع العقوبات الاقتصادية التي تفرضها على ليبيا خلال أيام.

وسيتيح هذا الرفع للشركات الأميركية التوقيع على عقود نفطية مع ليبيا بعد سنوات من منع هذه الشركات من التعاطي مع هذا البلد.

ونقلت الصحيفة في عددها الصادر اليوم عن مصادر دبلوماسية أميركية قولها إن إدارة الرئيس جورج بوش يمكن أن تعلن الأربعاء رفع العقوبات المفروضة على ليبيا منذ عام 1986 والتي كانت تمنع الشركات الأميركية من التعامل مع ليبيا، مشيرة إلى أن واشنطن ستوقف العمل بالتشريع الذي يعاقب الشركات النفطية الأجنبية التي تستثمر في قطاع المحروقات في إيران وليبيا.

وفي المقابل أوضحت الصحيفة أن واشنطن لن تتخذ القرار النهائي الذي تريده ليبيا والقاضي بإسقاطها من اللائحة الأميركية للدول الداعمة للإرهاب.

ونقلت عن مسؤول أميركي لم يشأ ذكر اسمه أن الإدارة الأميركية سترجأ موضوع الإرهاب إلى ما بعد الانتخابات الرئاسية القادمة.

وكانت ليبيا فتحت صفحة جديدة في علاقاتها مع الولايات المتحدة بعد إعلانها تخليها عن برامجها لتطوير أسلحة الدمار الشامل إثر تسعة أشهر من المفاوضات الصعبة مع واشنطن ولندن.

كما أقفلت ليبيا ملف لوكربي ووافقت على دفع 2.7 مليار دولار كتعويضات لضحايا تفجير طائرة بان أميركان في أجواء لوكربي عام 1988 التي اتهم عميل ليبي بالتورط فيه.

المصدر : الجزيرة + وكالات