هيئة علماء المسلمين بالعراق تدين اغتيال الرنتيسي
آخر تحديث: 2004/4/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/2/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/4/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/2/28 هـ

هيئة علماء المسلمين بالعراق تدين اغتيال الرنتيسي

عامر الكبيسي- بغداد

حارث الضاري
كانت هيئة علماء المسلمين أول جهة عراقية تدين اغتيال قائد حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في قطاع غزة عبد العزيز الرنتيسي، حيث أصدرت بيانا شديد اللهجة انتقدت فيه "الكيان الصهيوني" محملة "الولايات المتحدة الأميركية وزر ما يحصل للفلسطينيين".

وأكد مسؤول العلاقات العامة في الهيئة عبد السلام الكبيسي أن "الكيان الصهيوني إنما أضاف حماقة جديدة إلى حماقاته الكثيرة" واصفا أعماله بالصبيانية. وانتقد الكبيسي "دعم الولايات المتحدة لإسرائيل بتوفير الغطاء لها ولأعمالها عن طريق استعمال حق الفيتو".

من جانبه هنأ رئيس الحزب الإسلامي العراقي وعضو مجلس الحكم الانتقالي محسن عبد الحميد الشعب الفلسطيني باستشهاد الرنتيسي، مذكرا بأن الرنتيسي طالما نادى من على منابر عدة بأنه وقادة حماس إنما يأملون في عملهم رضا الله ونيل الشهادة.

وأشار عبد الحميد إلى أن إسرائيل تجاوزت كل الحدود في ظلمها للشعب الفلسطيني أمام صمت عالمي مخيف وأنها باغتيالها لمؤسس حركة حماس الشيخ ياسين ولقائدها الذي خلفه الدكتور الرنتيسي "فتحت باب المقاومة الفلسطينية على مصراعيه ولن تزيد هذه الأعمال الإجرامية الشعب الفلسطيني إلا إقداما وإصرارا على التحرير حتى آخر شبر من الأراضي الفلسطينية بعاصمتها القدس الشريف".

وقال المحلل السياسي وليد الزبيدي إن الشارع العراقي كشف عن تلاحمه عندما اغتالت إسرائيل الشيخ ياسين، إذ خرجت المظاهرات من العراق وبشكل عفوي من شماليه إلى جنوبيه.

وأضاف الزبيدي أن العمل الإجرامي جاء بعد سنة من احتلال العراق من طرف قوات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة الأميركية والذي انصبت مشاريعه على عزل العراق عن جسده العربي والإسلامي فتبين عكس ذلك.

وأكد الزبيدي أن اغتيال الرنتيسي إنما يقوي مسيرة العراقيين نحو استقلال بلدهم ويشعل روح المقاومة ضد المحتل، مشيرا إلى أن العراقيين غالبا ما يقارنون بين أعمال الاحتلال الإسرائيلي والأعمال الشائنة للجيش الأميركي في العراق، لأن الاثنين ينبعان من مصدر واحد هو العداء التاريخي للعرب والمسلمين.

ولم يكن فلسطينيو العراق بعيدا عن الحدث فقد انطلقت مظاهرة فلسطينية تنديدا بالاغتيال شاركهم فيها بعض العراقيين في حي البلديات بالقرب من نادي حيفا الرياضي الذي يقطن فيه الكثير من الفلسطينيين داخل مخيمات. وقد دان عضو الهيئة الفلسطينية في العراق أبو عمر فاروق الأعمال الإجرامية التي يقوم بها الاحتلال الإسرائيلي في حق الشعب الفلسطيني.

_______________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة