أعمدة الدخان تتصاعد من المنطقة الخضراء (الفرنسية)

قتل على الأقل خمسة جنود أميركيين أمس في مناطق متفرقة من العراق. وقالت قوات الاحتلال الأميركي في بيان إن ثلاثة من جنودها قتلوا بعد تعرضهم لكمين قرب مدينة الديوانية جنوبي العراق. كما أعلنت في البيان ذاته أن الجندي الرابع قتل في محافظة الأنبار التي تمتد من بغداد إلى الحدود الغربية للعراق.

من ناحية ثانية لقي جندي أميركي مصرعه بعد إصابته في انفجار عبوة ناسفة بدورية عسكرية أميركية على طريق شرق العاصمة بغداد. وأعلن متحدث عسكري أميركي إصابة مدنيين عراقيين اليومين الماضيين في هجوم شنه مسلحون عراقيون على قاعدة أميركية جنوبي غربي العاصمة.

جاء ذلك في الوقت الذي عصف فيه انفجاران على الأقل بالمنطقة الخضراء التي تضم قيادات قوات الاحتلال الأميركي بوسط العاصمة العراقية بغداد. وقال شهود عيان إن أعمدة الدخان تصاعدت من المنطقة، في حين رفض متحدث عسكري أميركي تحديد سبب الانفجارات قائلا إنه لا يعرف سببها.

قوات أميركية في الكوفة (رويترز)
مقتل خمسة آخرين
وفي السياق، أعلنت صحيفة أميركية أن خمسة من جنود مشاة البحرية الأميركية (المارينز) قتلوا وأصيب تسعة آخرون بجروح في المعارك العنيفة التي جرت مساء أمس بين قوات الاحتلال ومقاتلين عراقيين في مدينة القائم القريبة من الحدود السورية.

ولم تؤكد وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أو تنف هذه المعلومات التي أوردتها صحيفة بوست ديسباتش الأميركية التي تصدر في سانت لويس وسط الولايات المتحدة. وأوضحت البنتاغون أنها تنتظر التقارير الواردة من العراق لتكوين فكرة كاملة عن الوضع.
وقالت الصحيفة إن المارينز قتلوا العشرات من المقاتلين العراقيين وأسروا أكثر من عشرين مقاتلا عراقيا ونقلوهم إلى معسكر القائم الذي تقع فيه القاعدة الرئيسية للمارينز في المنطقة لاستجوابهم.

نداء البابا
من جانبه دعا البابا يوحنا بولص الثاني إلى الإفراج عن جميع الرهائن المحتجزين في العراق وإلى وقف إراقة الدماء في الشرق الأوسط.

وقال البابا يوحنا في كلمته الأسبوعية للمصلين المتجمعين في ساحة القديس بطرس "أناشد الخاطفين أن يتحلوا بالإنسانية. أرجوهم أن يعيدوا من يحتجزونهم إلى عائلاتهم".

حصار الفلوجة
في هذه الأثناء أفاد مراسل الجزيرة في الفلوجة بأن قوات الاحتلال تقوم حاليا بمحاصرة المجمع السكني في عامرية الفلوجة على بعد عشرين كيلومتراً جنوب مدينة الفلوجة وتطالب عبر مكبرات الصوت سكان المجمع بتسليم من وصفتهم بالإرهابيين. ويبلغ عدد سكان المجمع حوالي 80 ألف نسمة.

جاء ذلك في حين أعلن الناطق باسم الحزب الإسلامي العراقي حاجم الحَسَني أن تقدما ملموسا قد تحقق في المفاوضات الجارية بين ممثلي أهالي الفلوجة وممثلي قوات الاحتلال. وأشار إلى أنه تم الاتفاق على فتح جسر المدينة القديم المؤدي إلى المستشفى العام. وأضاف الحسني أن الجانب الأميركي قبـِل بتقليص فترة منع التجول لتبدأ بعد التاسعة مساء. وأوضح كذلك في بيان تلقت الجزيرة نسخة منه أنه سيسمح للشرطة العراقية في الفلوجة وقوات الدفاع المدني بالعودة لممارسة عملها على أن تـسلم الأسلحة الثقيلة إلى مراكزها.

أنصار الصدر في النجف يستعرضون قوتهم (الفرنسية)

توتر في الجنوب
وفي النجف أعلن متحدث باسم رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر اليوم الأحد أن الصدر أعلن هدنة لمدة يومين مع القوات الأميركية.

وأضاف قيس الخزعلي في مؤتمر صحفي أن المسلحين من جيش المهدي التابع للصدر سيوقفون عملياتهم العسكرية داخل النجف وحولها في ذكرى إحياء الشيعة لوفاة النبي محمد غدا الاثنين وبعد غد الثلاثاء. لكن الخزعلي قال بلهجة تحد إن الأميركيين يصعدون الوضع وإن جيش المهدي مستعد.

وكانت المفاوضات بين الطرفين قد انهارت. وأعلن الخزعلي أن الجانب الأميركي قطع المفاوضات الهادفة إلى نزع فتيل الأزمة, وأضاف "نتوقع أن القوات الأميركية ستعتدي على مدينة النجف في أي لحظة", موضحا أن هذا الاعتداء سيكون ساعة الصفر لانطلاق ثورة شعبية عارمة.

جاء ذلك بعد اندلاع مواجهات بين مسلحين من أتباع الزعيم الشيعي مقتدى الصدر والقوات الإسبانية, وتعرض مقر هذه القوات لهجوم صاروخي. وأعلن متحدث باسم القوات الإسبانية في جنوبي غربي العراق أن مسلحين أطلقوا النار على قافلة أميركية مساء أمس قرب القاعدة الإسبانية في مدينة الديوانية الواقعة شرق مدينة النجف.

المصدر : الجزيرة + وكالات