مقتل خمسة جنود أميركيين والاحتلال يحاصر حيا بالفلوجة
آخر تحديث: 2004/4/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/2/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/4/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/2/28 هـ

مقتل خمسة جنود أميركيين والاحتلال يحاصر حيا بالفلوجة

جنود أميركيون يحمون مواقعهم قرب الكوفة جنوبي العراق (رويترز)

أعلنت صحيفة أميركية أن خمسة من جنود مشاة البحرية الأميركية (المارينز) قتلوا وأصيب تسعة آخرون بجروح في المعارك العنيفة التي جرت مساء أمس بين قوات الاحتلال ومقاتلين عراقيين في مدينة القائم القريبة من الحدود السورية.

ولم تؤكد وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أو تنف هذه المعلومات التي أوردتها صحيفة بوست ديسباتش الأميركية التي تصدر في سانت لويس وسط الولايات المتحدة. وأوضحت البنتاغون أنها تنتظر التقارير الواردة من العراق لتكوين فكرة كاملة عن الوضع.

وقالت الصحيفة إن عشرات المقاتلين العراقيين قتلوا في هذه المعركة التي استمرت 14 ساعة. وأضافت أن حوالي 300 مقاتل من الفلوجة والرمادي شنوا الهجوم على المارينز في منطقة حصيبة بمدينة القائم.

وعن تفاصيل الهجوم قالت الصحيفة إن المقاتلين قاموا أولا بتفجير قنبلة على حافة الطريق لإخراج جنود الاحتلال من قاعدتهم ثم أطلقوا 24 قذيفة هاون على المارينز الذين بدؤوا بالرد على الهجوم. وقالت الصحيفة إن المارينز أسروا أكثر من عشرين مقاتلا عراقيا ونقلوهم إلى معسكر القائم الذي تقع فيه القاعدة الرئيسية للمارينز في المنطقة لاستجوابهم.

وتابعت الصحيفة أن مروحيات الكوبرا الأميركية قصفت مساء أمس مواقع عراقية قرب ملعب لكرة القدم في حصيبة أثناء قيام قوات الاحتلال بإجلاء جرحاها إلى معسكر القائم.

وفي تطور آخر أعلن الجيش الأميركي اليوم أن جنديا أميركيا قتل وأصيب اثنان آخران بجروح في انفجار لغم مضاد للدبابات في مدينة تكريت يوم الجمعة الماضي.

كما أعلنت القوات الأميركية مقتل جندي متأثرا بجروح أصيب بها الجمعة في هجوم شنه مقاومون عراقيون قرب النجف. ويرتفع عدد الجنود الأميركيين الذين لقوا حتفهم في مواجهات في العراق إلى 93 منذ نهاية الشهر الماضي.

في هذه الأثناء أفاد مراسل الجزيرة في الفلوجة بأن قوات الاحتلال تقوم حاليا بمحاصرة المجمع السكني في عامرية الفلوجة على بعد عشرين كيلومتراً جنوب مدينة الفلوجة وتطالب عبر مكبرات الصوت سكان المجمع بتسليم من وصفتهم بالإرهابيين. ويبلغ عدد سكان المجمع حوالي 80 ألف نسمة.

الأحداث في الجنوب

مؤيدو الصدر يتظاهرون في النجف (الفرنسية)
وفي مدينة النجف اندلعت مواجهات بين مسلحين من أتباع الزعيم الشيعي مقتدى الصدر والقوات الإسبانية, وتعرض مقر هذه القوات لهجوم صاروخي.

وأعلن متحدث باسم القوات الإسبانية في جنوبي غربي العراق أن مسلحين أطلقوا النار على قافلة أميركية مساء أمس قرب القاعدة الإسبانية في مدينة الديوانية الواقعة شرق مدينة النجف.

وأضاف المتحدث أن قذائف هاون أطلقت مساء أمس أيضا على قاعدة الأندلس الإسبانية الواقعة على المدخل الشمالي لمدينة النجف دون وقوع ضحايا.

انهيار مفاوضات الصدر
ويتزامن هذا التصعيد مع انهيار المفاوضات بين تيار الصدر والأميركيين الذين يواصلون حشد قواتهم على تخوم المدينة. و
قال قيس الخزعلي الناطق الرسمي باسم مقتدى الصدر إن المواجهة العسكرية بين جيش المهدي وقوات الاحتلال الأميركي أصبحت احتمالا واردا.

وأضاف الخزعلي أن الجانب الأميركي قطع المفاوضات الهادفة إلى نزع فتيل الأزمة, وقال "نتوقع أن القوات الأميركية ستعتدي على مدينة النجف في أي لحظة", موضحا أن هذا الاعتداء سيكون ساعة الصفر لانطلاق ثورة شعبية عارمة.

من جهته حذر الشيخ عبد المهدي الكربلائي ممثل المرجع الشيعي علي السيستاني من أن النجف وكربلاء خطان أحمران يجب ألا تتعداهما قوات التحالف.

وتعتزم قوات الاحتلال الأميركي نزع سلاح مليشيات الصدر المعروفة باسم جيش المهدي التي تحملها مسؤولية المواجهات الدامية في بغداد وجنوبي العراق.

وصدرت أوامر إلى القوات الأميركية باعتقال أو قتل الصدر الذي صدرت بحقه مذكرة توقيف عراقية بتهمة التحريض على قتل عبد المجيد الخوئي نجل آية الله أبي القاسم الخوئي مع بداية غزو العراق في أبريل/نيسان 2003.

المصدر : الجزيرة + وكالات