بوش قدم دعمه الكامل لخطة شارون للفصل مع الفلسطينيين (رويترز)

في ما يلي النقاط الرئيسية لخطة رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون للفصل مع الفلسطينيين.

قطاع غزة:
عملية الانسحاب من قطاع غزة لاسيما من كل المستوطنات التي أقيمت فيه ستنجز بحلول نهاية 2005. لكن إسرائيل ستحتفظ بوجود عسكري يتمركز على ما يعرف بمحور فيلادلفيا على الحدود بين قطاع غزة ومصر.

بالإضافة إلى ذلك تحتفظ إسرائيل بحق توسيع القطاع الذي سيواصل فيه جنودها نشاطاتهم على الحدود.

وأبدت إسرائيل استعدادها للتفكير في مرحلة لاحقة بانسحاب من هذه المنطقة، آخذة في الاعتبار التعاون مع مصر حول مراقبة الحدود.

إذا سمحت الظروف فإن إسرائيل ستكون مستعدة للتفكير في فتح مرفأ ومطار في قطاع غزة، في إشارة إلى المطار الدولي الذي أغلق منذ اندلاع الانتفاضة في سبتمبر/ أيلول 2000.

وفي ما يتعلق بالأملاك الإسرائيلية المتروكة في قطاع غزة, فإن إسرائيل تقترح إنشاء هيئة دولية تضع يدها عليها وتتعهد بإبقاء البنى التحتية قائمة في المكان (أي المياه والكهرباء ومجاري الصرف الصحي والمواصلات).

الضفة الغربية:
تتعهد إسرائيل بإخلاء أربع مستوطنات في شمال الضفة الغربية هي غنيم وكديم وحومش وسانور وكل المنشآت العسكرية في هذه المنطقة. وبعد هذا الانسحاب لن يكون هناك وجود عسكري في هذه المنطقة، ما سيسمح باتصال أراضي الفلسطينيين.

وذلك ينطوي عليه في هذه المرحلة على الأقل أن تبقى المستوطنات الأخرى في الضفة الغربية في مكانها وبينها ستة مجمعات استيطانية, إلا إذا قرر شارون تفكيكها.

الخط الفاصل في الضفة الغربية:
إن إسرائيل ستواصل بناء الجدار الأمني بموجب القرارات الحكومية، وسيأخذ رسمه في الاعتبار القضايا الإنسانية في ما يتعلق بالشعب الفلسطيني.

المصدر : الفرنسية