الموقف الأميركي يشجع الاحتلال الإسرائيلي
على التمادي في جرائمه ضد الفلسطينيين (الفرنسية)

عوض الرجوب-فلسطين المحتلة

رفضت الفصائل الفلسطينية ما جاء في خطاب الرئيس الأميركي جورج بوش حول إبقاء المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية ورفض حق العودة للاجئين الفلسطينيين، واعتبرت ذلك خرقا لكافة القوانين الدولية.

وكان بوش قد أعرب عن دعمه لخطة رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون لفك الارتباط عن الفلسطينيين، وقال في مؤتمر صحفي مشترك مع شارون في واشنطن إنه يتعين على الفلسطينيين التخلي عن حق العودة، مضيفا أنه "من غير الواقعي تصور اتفاق سلام نهائي تنسحب فيه إسرائيل لحدود 1948".

خيار المقاومة
وفي هذا الإطار قال الدكتور محمد غزال عضو القيادة السياسية لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) إن الشعب الفلسطيني أصلا لم يعلق أي أمل على خطاب بوش لأن الموقف الأميركي معلوم ومعروف بالنسبة للفلسطينيين.

حماس تعتمد خيار المقاومة (رويترز)
وأضاف أن هذه التصريحات لا تثير القلق لدى الفلسطينيين لأن المقاومة هي خيار الشعب الفلسطيني وليست تصريحات بوش.

واستغرب غزال في حديث للجزيرة نت عدم ممارسة العرب أي ضغوط على واشنطن لتغيير مواقفها، وقال إن على القادة العرب الذين يعيشون على أوهام التفاؤل في تحسن الموقف الأميركي "أن يستيقظوا على هذه الصفعة قبل أي صفعات أخرى".

ورأى أن "الولايات المتحدة وإسرائيل لا تفهمان إلا لغة المصالح والقوة، والعرب لديهم أوراق قوة كثيرة كالبترول". والمثال واضح في هذا المجال فقد أجبرت المقاومة في الفلوجة الأميركيين على طلب الهدنة، فلماذا لا يتقدم الزعماء العرب ليضغطوا على أميركا من هذا الجانب؟

وقال غزال إن تصريحات بوش تؤكد تطابق وجهة نظر الإدارة الأميركية مع الحكومة الصهيونية ومنافستها لها في تطرفها، بل إنها تحرج الحكومة الإسرائيلية أحيانا في تصرفاتها.

أمين مقبول
حل شامل
من جهته أوضح أمين سر مرجعية حركة فتح في الضفة الغربية أمين مقبول أن "أي طرح سياسي لإحلال السلام العادل والشامل يجب أن يحقق كامل الحقوق الفلسطينية، وأن أي حل ينتقص من هذه الحقوق لا يمكن أن يحقق الأمن والاستقرار في المنطقة".

وقال للجزيرة نت إن "ما تقوله أميركا ليس قدرا يجب التسليم بحدوثه، وصراعنا مع الاحتلال طويل، ولن يتحقق السلام إلا بحل عادل وشامل يحقق للفلسطينيين الحد الأدنى من حقوقهم التي أقرت في القمة العربية في بيروت".

خرق القانون
أما عضو القيادة السياسية للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين عبد العليم فقال إن بوش لا يمثل القانون الدولي ويخرقه في العراق وفلسطين.

وأضاف متحدثا للجزيرة نت أن الرئيس الأميركي "لا يمكن أن يكون حكما أو نموذجا وهو يقف إلى جانب شارون الملطخة يداه بدماء الشعب الفلسطيني".

وأشار عبد العليم إلى أن حق العودة الذي تنكر له بوش وشارون وأقرته الأمم المتحدة إذ "ربطت الاعتراف بالدولة اليهودية في فلسطين المحتلة عام 1948 بموافقتها على إعادة المشردين".

وفيما يتعلق بالمستوطنات أوضح عبد العليم أن الموقف الأميركي يتعارض مع اتفاقية جنيف الرابعة التي أقرت عدم شرعية البناء أو إقامة مستوطنات على الأراضي المحتلة، كما أن الأمم المتحدة ومجلس الأمن وحتى الإدارة الأميركية السابقة لم تعترف بالمستوطنات الإسرائيلية في الأراضي العربية المحتلة.
_____________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة