الأردن تؤكد تمسكها بخارطة الطريق وحق العودة

جورج بوش والعاهل الأردني عبدالله الثاني

أكدت الحكومة الأردنية على لسان وزير خارجيتها مروان المعشر تمسك الأردن بالمبادرة العربية لحل النزاع العربي الإسرائيلي فيما ذكر بأن خارطة الطريق هي الحل الأمثل لتسوية ذلك النزاع.

وجاء هذا التأكيد ردا على تصريحات الرئيس الأمريكي جورج بوش الذي رفض حق العودة وأعلن تأييده لخطة الإجلاء التي تنتهجها سياسة الاحتلال الإسرائيلي .

وجاء في بيان صادر عن وزير الخارجية المعشر أنه لا يحق للولايات المتحدة تقديم أية تنازلات تتعلق بالحل النهائي للصراع العربي الإسرائيلي الذي ينبغي أن تتم تسويته في إطار إجماع دولي. وفي مؤتمر صحفي لرئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون عقد بالأمس أعرب بوش عن دعمه للخطة أحادية الجانب للانسحاب من قطاع غزة وعارض حق عودة اللاجئين الفلسطينيين التي طردوا من ديارهم إبان حرب عام 1948.

ومن جانبه أكد العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني في رسالة كان قد بعثها إلى الرئيس الأمريكي في الثامن من هذا الشهر على ضرورة عدم تقديم الإدارة الأمريكية لأية تنازلات تتعلق بمواضيع الحدود واللاجئين والمستوطنات والجدار العازل كما طلب العاهل الأردني ضمانات من الإدارة الأمريكية على الالتزام بذلك . وكان بوش قد وصف التفكير بالعودة إلى حدود

دولة إسرائيل التي رسمتها اتفاقات الهدنة عام 1949 بعدم الواقعية وهو موقف يفتح المجال لتعديل الحدود القائمة قبل حرب يونيو / حزيران سنة 1967 كما رأى أن على اللاجئين الفلسطينيين الإقامة في الدولة الفلسطينية المقبلة دون إمكانية العودة إلى إسرائيل . ويذكر بأن مبادرة السلام التي أطلقتها المملكة العربية السعودية في القمة العربية في بيروت عام 2002 تقضي ا بإقامة علاقات طبيعية بين الدول العربية وإسرائيل, مقابل انسحاب الدولة العبرية من الأراضي التي احتلتها عام 1967 بما فيما القدس الشرقية والتوصل إلى حل يتم التوافق عليه لحل مشكلة اللاجئين

الفلسطينيين.وشدد البيان الصادر عن الخارجية الأردنية ضرورة التمسك بحق العودة والوصول إلى حل لقضية اللاجئين وفق ما جاء في المبادرة العربية وأكد على أن حل القضايا النهائية هو فقط من حق الأطراف المعنية بشكل مباشر . وذكر المعشر في بيانه الصادر أن الملك عبدالله الثاني سيقوم بتأكيد الموقف الأردني بهذا الخصوص خلال لقائه بالرئيس الأميركي الأسبوع القادم مضيفا أن الحكومة الأردنية ستواصل التنسيق مع الجانب الفلسطيني والأطراف العربية والدولية لتحقيق ذلك.

المصدر : الجزيرة + وكالات