مقتل تسعة عراقيين بالفلوجة واستعدادات لمهاجمة النجف
آخر تحديث: 2004/4/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/2/23 هـ
اغلاق
خبر عاجل :الخارجية الأميركية: واشنطن ترفض بشدة استفتاء أكراد العراق للاستقلال
آخر تحديث: 2004/4/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/2/23 هـ

مقتل تسعة عراقيين بالفلوجة واستعدادات لمهاجمة النجف

حملات دهم للمنازل في الفلوجة (الفرنسية)

أكدت مصادر طبية في مدينة الفلوجة المحاصرة غرب بغداد أن تسعة عراقيين قتلوا وأصيب 38 بجروح في معارك دارت أمس الثلاثاء في المدينة رغم الإعلان عن تمديد وقف إطلاق النار.

وقال الطبيب محمد طبش في العيادة الشعبية الرئيسية في وسط المدينة إن "غالبية الجرحى أصيبوا بنيران مدافع الدبابات أو برصاص القناصة". وأضاف أن قذيفة دبابة انفجرت على بعد مئة متر من العيادة.

وكان مراسل الجزيرة في الفلوجة قد أفاد أن عددا من الدبابات الأميركية دخلت حي نزال في وسط الفلوجة وجوبهت بمقاومة عنيفة من أهالي المدينة والمقاومين فيها مما دفعها إلى الانسحاب.

وأضاف أن دوي انفجارات عدد من قذائف المدفعية سمع بالقرب من المستشفى البديل في وسط الفلوجة, وذكر شهود عيان للمراسل أن مدرعتين أميركيتين شوهدتا تحترقان في حي نزال, وأن دبابات أخرى انسحبت من بعض أطراف الحي تحت غطاء من القصف الذي نفذته طائرات F16.

وقال المتحدث باسم سلطة الائتلاف دان سينور في مؤتمر صحفي ببغداد اليوم إنه من المرجح أن يكون أبو مصعب الزرقاوي المتهم بارتباطه بتنظيم القاعدة موجودا في مدينة الفلوجة. وهاجم سينور قناة الجزيرة قائلا إنها تبث الأكاذيب وإن هنالك تعبيرا في هوليود يقول "الكاميرا دائما تكذب".

في هذه الأثناء قال الجنرال مارك كيميت إن مروحية أميركية اضطرت للهبوط بعد تعرضها لنيران أرضية قرب الفلوجة. وفي وقت لاحق قال متحدث باسم قوات مشاة البحرية الأميركية إن أحد جنود مشاة البحرية الأميركية (المارينز) قتل وجرح سبعة آخرون بعد هبوط المروحية الاضطراري.

الجرحى العراقيون يعانون من نقص الإمدادات الطبية
وحسب شهود عيان فإن الطائرة التي يعتقد أنها مخصصة للنقل قد أسقطت بقذيفة قرب قرية زوبع إلى الشرق من المدينة، وفشلت قوات الاحتلال الأميركي في استعادة حطام الطائرة التي دمرت بالكامل بعد تعرض القوات لإطلاق نار، مما أجبرها على التقهقر.

وأعلن الجيش الأميركي اليوم أن جنديا أميركيا قتل في بغداد وأصيب جندي آخر ومدني يعمل مع قوات الائتلاف بجروح في انفجار قنبلة لدى مرور قافلتهم جنوب العاصمة العراقية.

هجمات أخرى
وأفادت مراسلة الجزيرة في بغداد أن رتلا عسكريا أميركيا تعرض ظهر اليوم لهجوم بالقذائف الصاروخية من قبل مجهولين. وأسفر الهجوم الذي وقع على الطريق السريع في المنطقة الخضراء غرب بغداد عن تدمير سيارة من نوع همفي ووقوع إصابات بين الجنود الأميركيين، في حين قامت قوات الاحتلال بنقل المصابين على الفور.

وذكر مراسل الجزيرة في بغداد أن عراقيا قتل وأصيبت امرأة بجروح إثر تعرضهما لإطلاق النار بعد أن تعرضت دورية عسكرية أميركية لهجوم شنه مسلحون مجهولون في منطقة المشاهدة ببغداد. وقامت القوات الأميركية بمداهمة المنطقة وتفتيش عدد من المنازل بحثا عن المهاجمين.

وفي حادث منفصل استهدف مسلحون مجهولون بالقذائف الصاروخية صباح اليوم صهريجا لقوات الاحتلال محملا بالوقود، مما أدى إلى اشتعاله. ولم ترد أنباء عن وقوع إصابات.

وأمام شراسة عمليات المقاومة أعلن قائد القيادة الوسطى الأميركية الجنرال جون أبي زيد أنه طلب إرسال مزيد من القوات الأميركية إلى العراق.

النجف والصدر

عشائر العراق استهجنت اعتقال حازم الأعرجي (الجزيرة)
وفي تطور جديد أفادت مراسلة الجزيرة في النجف أن دوي انفجارات قد سمع في مدينة النجف الأشرف يعتقد أنه ناجم عن سقوط قذائف هاون على المدينة.

ويأتي القصف في إطار أنباء عن تحرك قوات كبيرة من الجيش الأميركي إلى مدينة النجف استعدادا لشن هجوم محتمل للقضاء على جيش المهدي الذي يسيطر على المدينة وقتل أو أسر الزعيم الشيعي الشاب مقتدى الصدر.

وطالب الناطق باسم المؤتمر الوطني العراقي انتفاض قنبر بحل جيش المهدي التابع للصدر. ووصف المتحدث الجيش بأنه خارج على القانون.

وجاءت هذه التطورات بعد أن أفرجت قوات الاحتلال عن حازم الأعرجي أحد أبرز مساعدي مقتدى الصدر بعدما احتجزته عدة ساعات في فندق فلسطين بالعاصمة بغداد أثناء حضوره مؤتمرا لعشائر العراق.

المصدر : الجزيرة + وكالات