مصرع جندي أميركي والاحتلال يحتجز مساعدا للصدر
آخر تحديث: 2004/4/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/2/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/4/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/2/22 هـ

مصرع جندي أميركي والاحتلال يحتجز مساعدا للصدر

أحد المواطنين الذين اعتقلهم الاحتلال في الفلوجة (الفرنسية)

قتل جندي أميركي وأصيب آخران بجروح أحدهما موظف أمن مدني أثناء تعرض قافلة أميركية ضخمة لنيران المقاومة أثناء توجهها نحو النجف. ونقلت وكالة أسوشيتدبرس عن ضباط في القافلة التي تتكون من أكثر من 80 مركبة أن الهجوم وقع في وقت متأخر من يوم أمس الاثنين.

وفي غضون ذلك تحتجز قوات الاحتلال الأميركي حازم الأعرجي أحد أبرز مساعدي الزعيم الشيعي مقتدى الصدر في بغداد، ضمن حملة أميركية تهدف إلى القبض على الصدر أو قتله.

وأفاد مراسل الجزيرة في بغداد بأن قوات الاحتلال كانت تحاول إلقاء القبض على الأعرجي بعد أن حال شيوخ ورؤساء العشائر دون اعتقاله أثناء حضوره مؤتمر عشائر العراق المنعقد حاليا في فندق فلسطين بوسط بغداد.

وقالت القوات التي تحيط بالفندق إن هناك مذكرة اعتقال بحق الأعرجي. وتجمعت مرة أخرى سحب أزمة تجدد المواجهات مع قوات الاحتلال في العراق, مع تشديد هذه القوات على خيارين لا ثالث لهما للزعيم الشيعي مقتدى الصدر: إما الأسر وإما القتل.

وتأتي هذه التهديدات رغم إعلان ممثل الصدر في المفاوضات لتهدئة الأزمة الذي قال إن مقتدى الصدر أصدر تعليماته لأتباعه بإخلاء مراكز الشرطة والمباني الحكومية التي استولوا عليها في النجف وكربلاء والكوفة.

وقد استعد الجيش الأميركي في وقت مبكر اليوم لشن هجوم على جيش المهدي التابع للزعيم الصدر في مدينة النجف.

تدمير مركبة للاحتلال في طريقها إلى بغداد (الفرنسية)
انفجاران
وميدانيا أيضا أعلن متحدث عسكري أميركي أن جنديا أميركيا أصيب بجروح إثر انفجار عبوة ناسفة استهدفت دوريته في أحد شوارع العاصمة العراقية.

وكان انفجاران قويان قد هزا بغداد صباح اليوم وشوهدت أعمدة الدخان تتصاعد مما يعرف بالمنطقة الخضراء التي تضم مقر قيادة سلطة الائتلاف المؤقتة وقيادة قوات الاحتلال في العراق.

وتتعرض هذه المنطقة التي تشدد قوات الاحتلال الحراسة عليها لقصف بقذائف الهاون والصواريخ بشكل شبه يومي.

كما أفاد مراسل الجزيرة في بغداد نقلا عن شهود عيان أن سجن أبو غريب غربي بغداد والذي تتخذه قوات الاحتلال الأميركي مقرا لها، قصف اليوم بالقذائف الصاروخية وشوهدت أعمدة الدخان واللهب تتصاعد من داخله.

ولقي عراقي مصرعه وأصيب آخرون بجروح عندما سقطت قذيفة هاون في أحد الشوارع المزدحمة بالمارة وسط بغداد. وقد أحدثت القذيفة حفرة كبيرة وسط الشارع.

ومع ازدياد حدة الهجمات على قوات الاحتلال قال قائد القيادة الوسطى الأميركية الجنرال جون أبي زيد إنه طلب إرسال مزيد من القوات إلى العراق.

مفاوضات الفلوجة
من جانب آخر نفى مصدر في قيادة البشمركة الكردية ما تردد عن اشتراك المليشيات الكردية المسلحة في العمليات العسكرية الأميركية بمدينة الفلوجة.

وذكر بيان لقيادة البشمركة أن عضو مجلس الحكم الانتقالي العراقي وزعيم البشمركة جلال الطالباني بذل جهودا حثيثة لإيجاد تفاهم سلمي بين قوات الاحتلال وأهالي الفلوجة.

وحول محاولات التهدئة في مدينة الفلوجة أفاد مراسل الجزيرة بأن وفدا يمثل الأهالي توجه اليوم إلى بغداد لإجراء مفاوضات مباشرة مع الجانب الأميركي بهدف إنهاء الحصار على المدينة وانسحاب القوات منها.

الصينيون الذين أطلق سراحهم (الفرنسية)
مصير الرهائن
ومع استمرار مسلسل الخطف أكدت وزارة الخارجية الروسية اختطاف خمسة أوكرانيين وثلاثة مواطنين روس يعملون لحساب شركة روسية لخدمات الطاقة في بغداد، مشيرة إلى أنها تفعل ما بوسعها للإفراج عنهم.

واعترف قائد القوات الأميركية في العراق بفقدان جنديين أميركيين وسبعة مقاولين أميركيين يعملون لصالح شركة هاليبيرتون.

كما اعترف رئيس الوزراء الياباني جونيشيرو كويزومي اليوم أنه لا يمكن التكهن في أزمة الرهائن اليابانيين الثلاثة المحتجزين لليوم السادس في العراق، مشيرا إلى وجود تضارب في المعلومات.

يأتي ذلك في وقت أعلنت فيه هيئة علماء المسلمين في العراق مساء أمس أنه تم الإفراج عن سبعة رهائن صينيين كانوا محتجزين في وقت سابق، إلا أنه في المقابل تعثرت مجددا جهود إطلاق الرهائن اليابانيين الثلاثة.

وعلى أثر الأوضاع الدموية المتصاعدة بدأ عدد من الدول بالتفكير في سحب رعاياها العاملين في العراق، فيما حذرتهم دول أخرى من مغادرة معسكراتهم.

ونقلت وكالة إنترفاكس الروسية عن مصدر في وزارة الخارجية أن الحكومة تبحث إمكانية إجلاء أكثر من 500 روسي يعمل معظمهم في قطاع النفط.

وطلبت تايلند قواتها العاملة في العراق بعدم مغادرة مقر إقامتهم، وبدأت بالتفكير في ما إذا كانت ستبقي قواتها لغاية سبتمبر/ أيلول كما هو مخطط.

كما قالت رئيسة وزراء نيوزيلندا هيلين كلارك إن قواتها ربما تغادر العراق إذا استمرت أعمال العنف، كما أمرت قوات بلادها بالبقاء داخل القاعدة في مدينة البصرة.

المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: