المقاومة العراقية تسقط مروحية أميركية غربي بغداد
آخر تحديث: 2004/4/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/2/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/4/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/2/23 هـ

المقاومة العراقية تسقط مروحية أميركية غربي بغداد

مروحية أميركية سقطت في منطقة الزيدان غربي بغداد أمس

واصلت المقاومة العراقية توجيه ضرباتها لجنود الاحتلال الأميركي في أنحاء العراق، فقد ذكر شهود عيان أن مروحية أميركية تحطمت غربي بغداد اليوم الثلاثاء.

وأضاف هؤلاء أن المروحية الأميركية سقطت في قرية بين مدينة الفلوجة ومنطقة أبو غريب بعد إصابتها بنيران أرضية أثناء قتال شرس بين المقاومة والاحتلال في المنطقة. وقال الجيش الأميركي إنه لا يملك أي معلومات فورية عن الطائرة أو مصير طاقمها المؤلف من اثنين.

وتعد هذه ثاني مروحية تسقطها المقاومة العراقية في غضون 24 ساعة حيث تحطمت مروحية أخرى في منطقة الزيدان غربي بغداد أمس.

في هذه الأثناء أعلن متحدث باسم جيش الاحتلال أن جنديا أميركيا قتل وجرح آخر ومقاول مدني في هجوم على قافلة أميركية. وذكر المتحدث أن القافلة كانت في طريقها من بعقوبة إلى النجف وأنها تعرضت للهجوم ليلة أمس واستهدفتها قنبلة زرعت على جانب الطريق جنوبي العاصمة بغداد.

وأفادت مراسلة الجزيرة في بغداد أن رتلا عسكريا أميركيا تعرض ظهر اليوم لهجوم بالقذائف الصاروخية من قبل مجهولين. وأسفر الهجوم الذي وقع على الطريق السريع في المنطقة الخضراء غرب بغداد عن تدمير سيارة من نوع همفي ووقوع إصابات بين الجنود الأميركيين، في حين قامت قوات الاحتلال بنقل المصابين على الفور.

وذكر مراسل الجزيرة في بغداد أن عراقيا قتل وأصيبت امرأة بجروح إثر تعرضهما لإطلاق النار بعد أن تعرضت دورية عسكرية أميركية لهجوم شنه مسلحون مجهولون في منطقة المشاهدة ببغداد. وقامت القوات الأميركية بمداهمة المنطقة وتفتيش عدد من المنازل بحثا عن المهاجمين.

وفي حادث منفصل استهدف مسلحون مجهولون بالقذائف الصاروخية صباح اليوم صهريجا لقوات الاحتلال محملا بالوقود، مما أدى إلى اشتعال الصهريج. ولم ترد أنباء عن وقوع إصابات.

وأمام شراسة عمليات المقاومة أعلن قائد القيادة الوسطى الأميركية الجنرال جون أبي زيد أنه طلب إرسال مزيد من القوات الأميركية إلى العراق.

مراكز صحية بديلة في الفلوجة
تكافح لإنقاذ الجرحى (رويترز)
في هذه الأثناء نفت وزارة الدفاع الأوكرانية مقتل أو إصابة أي من جنودها بالعراق خلال الساعات الـ24 الماضية لتنفي بذلك تقريرا أذاعته وكالة أنباء روسية أن جنديا قتل في اشتباك مع عناصر المقاومة.

مفاوضات الفلوجة
ومع استمرار معاناة أهالي الفلوجة أفاد مراسل الجزيرة أن وفدا يمثلهم توجه اليوم إلى بغداد لإجراء مفاوضات مباشرة مع الجانب الأميركي حول إنهاء الحصار المفروض على المدينة.

وصرح فؤاد الراوي القيادي في الحزب الإسلامي أن معظم ضحايا المدينة خلال الهجوم الأميركي على المدينة من النساء والأطفال وكبار السن. وأشار إلى أن من بين القتلى 160 امرأة وأكثر من 140 طفلا والكثير من الشيوخ.

يأتي هذا فيما زعم الأميركيون حرصهم على تقليل الخسائر في صفوف المدنيين خلال هجومهم على الفلوجة.

ا

حازم الأعرجي
لمواجهات مع الصدر
وتزامن تصعيد المقاومة مع استمرار المواجهة بين الاحتلال وأنصار الزعيم الشيعي مقتدى الصدر. فقد احتجزت قوات الاحتلال الأميركي حازم الأعرجي أحد أبرز مساعدي مقتدى الصدر لعدة ساعات في فندق فلسطين بالعاصمة بغداد أثناء حضوره مؤتمرا لعشائر العراق.

واستجوبت قوات الاحتلال الأعرجي في الفندق قبل أن تطلق سراحه.

ووسط أنباء عن اعتزام الاحتلال شن عملية عسكرية على جيش المهدي التابع للزعيم الصدر في مدينة النجف، أفاد مراسل الجزيرة هناك بأن ثلاث مدرعات إسبانية حاولت التقدم في محيط مدينة الكوفة واشتبكت مع مجموعة من عناصر جيش المهدي، مما أدى إلى إصابة عدد من المدنيين بجروح.

وحصلت الجزيرة على صور خاصة من النجف تظهر مقتدى الصدر بين أتباعه وهو يغادر مقرا من مقرات جماعته بينما ارتفعت أصوات مؤيديه وأتباعه الذين أحاطوا به، كما تظهر الصور شوارع النجف يلفها الهدوء.

وأوضحت مراسلة الجزيرة أن حالة من الترقب الحذر تسود النجف والكوفة خاصة بعد انتشار أنباء اعتقال حازم الأعرجي، وأضافت أن قوات المهدي تسيطر سيطرة شبه كاملة على الكوفة.

أما في النجف فقد حلقت طائرات أميركية فوق سماء المدينة في حين بدأت الشرطة العراقية استعادة مواقعها في العديد من مراكز الشرطة.

المصدر : الجزيرة + وكالات