الرئيس الفرنسي يزور الجزائر
آخر تحديث: 2004/4/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/2/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/4/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/2/23 هـ

الرئيس الفرنسي يزور الجزائر

بوتفليقة مستقبلا نظيره شيراك
في آخر زيارة له إلى الجزائر (رويترز-أرشيف)
أحمد روابة-الجزائر

يقوم الرئيس الفرنسي جاك شيراك الخميس المقبل بزيارة إلى الجزائر، إذ قالت مصادر في الرئاسة الجزائرية إن الزيارة لم تكن مبرمجة قبل يومين.

وخلال هذه الزيارة سيلتقي الرئيس الفرنسي بنظيره الجزائري عبد العزيز بوتفليقة حول مأدبة غداء بالعاصمة يعود بعدها مباشرة إلى العاصمة باريس.

وتكتسب هذه الزيارة السريعة طابعا مميزا بين الرئيسين حيث كان شيراك أول الرؤساء الأجانب في تهنئة بوتفليقة مباشرة بعد إعلان فوزه بالانتخابات الرئاسية التي جرت الخميس الماضي.

وجاءت تهنئة شيراك في رسالة مكتوبة حملت الكثير من الثناء والتمنيات بمواصلة العمل والتعاون بين البلدين، ثم تلتها مكالمة هاتفية بين الرئيسين.

وتعتبر زيارة الرئيس الفرنسي اعترافا ضمنيا بشرعية ونزاهة الانتخابات الرئاسية في الجزائر، تضاف إلى مواقف الدول والهيئات الدولية الأخرى التي أشادت بالعملية الانتخابية في الجزائر ومستوى الديمقراطية فيها.

يشار إلى أن حرص فرنسا على استعادة مكانتها في العلاقات مع الجزائر تقوى في السنوات الأخيرة خصوصا على خلفية العلاقات السياسية والاقتصادية مع الغريم الولايات المتحدة الأميركية التي دعمت وجودها في الجزائر وأصبحت تنافس باريس صاحبة الأولوية التقليدية في التعامل الاقتصادي والسياسي والثقافي مع الجزائر.

وقد شهدت العلاقات الجزائرية الفرنسية تحركا جديدا خلال الفترة الرئاسية الأولى لبوتفليقة الذي أعطى مع شيراك دفعة قوية للعلاقات بين البلدين التي عرفت ركودا منذ بداية التسعينات بسبب المشاكل الأمنية التي عرفتها الجزائر، خاصة اختطاف طائرة الخطوط الجوية الفرنسية واغتيال راهبات فرنسيات.

وكان بوتفليقة قد دشن في يونيو/ حزيران 2000 تبادل الزيارات حيث حل بباريس، ورد شيراك على ذلك بزيارة دولة في مارس/ آذار 2003 وقع أثناءها على اتفاق التعاون الاستثنائي بين البلدين. وقد تخللت الزيارات الرئاسية زيارات مكثفة على المستوى الوزاري.
____________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة