في العراق.. أخطاء الاحتلال مكاسب للمقاومة
آخر تحديث: 2004/4/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/2/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/4/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/2/22 هـ

في العراق.. أخطاء الاحتلال مكاسب للمقاومة

غسان حسنين

رغم تصريحات القادة العسكريين الصارمة وتطمينات القادة السياسيين بأن الوضع صعب لكنه تحت السيطرة، تبدو الولايات المتحدة كمن دخل فخا يطبق أكثر كلما تحركت للفكاك منه.

حصار الفلوجة والصدام مع أنصار الزعيم الشاب مقتدى الصدر أحرج واشنطن وزجها وسط مستنقع بدا وكأنه يزداد عمقا واتساعا، مما دفعها للبحث عن مخرج يحفظ بعضا من هيبتها ومصداقيتها التي تضررت كثيرا.

قد تجبر المواجهات في العراق الرئيس الأميركي جورج بوش على إعداد شعبه لحرب طويلة مكلفة وموجعة في العراق، فقد اضطر بوش الساعي وراء إعادة انتخابه لفترة ثانية لإعادة احتلال العراق بعد عام من سقوط عاصمته والإطاحة بنظامه.

وبقدر ما أثرت المواجهات الدامية سلبا على صورة الولايات المتحدة داخل العراق وخارجه كقوة عظمى و"كمحرر" للعراقيين، بقدر ما دفعت الكثيرين لتأييد المقاومة وحتى الانخراط في صفوفها كما حدث في الفلوجة.

أسبوع من المعارك الضارية كان كفيلا بتأليب الرأي العام على الاحتلال وتحويل المقاومين إلى أبطال وجسر هوة كانت تتسع بين السنة والشيعة في العراق.

فقد منحت الحملة الأميركية المقاومة مبررات أكبر لتصعيد هجماتها التي شملت خطف أجانب في محاولة لإقناع حكومات دولهم بالتوقف عن التدخل في شؤون العراق ودعم موقف واشنطن هناك.

ملعب المدينة تحول إلى مقبرة لدفن الشهداء (الفرنسية)
وزادت عمليات الخطف هذه من مخاوف حلفاء الولايات المتحدة, ودفعت نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني للتوجه في جولة دبلوماسية آسيوية تشمل اليابان وكوريا الجنوبية لرفع معنويات الحلفاء.

المظاهرات الغاضبة على الحملة على الفلوجة عمت بلدانا تحالفت حكوماتها مع واشنطن وطالبت بالانسحاب من العراق.

سياسيا عززت الحملة الأخيرة وصمود المقاومة في الفلوجة واتساعها لتشمل أنصار الصدر من موقف الحكومة الإسبانية التي تعتزم سحب قواتها من العراق، ودفعت دولا أخرى مثل بولندا وتايلند إلى قائمة الباحثين عن مخرج قبل السقوط في المستنقع العراقي.

صمود المقاومة في وجه الحملة الأميركية أحرج مجلس الحكم الانتقالي ونال من مصداقيته، فالصمت ظل مطبقا على المجلس بينما كانت بيوت أهالي الفلوجة تتداعى فوق رؤوسهم والمقاومة صامدة في شوارعها المدمرة.

وبعد أيام من التساؤل والتشكيك في دوره اضطر عدد من أعضاء المجلس للاحتجاج على ما قامت به آلة الحرب الأميركية، فيما علق البعض عضويته واستقال وزير حقوق الإنسان عبد الباسط تركي، وهي خطوات زادت من حرج المجلس.

حصار الفلوجة استمر أسبوعا كاملا والمواجهات الدامية خلفت أكثر من 1000 شهيد عراقي منهم 700 استشهدوا في الفلوجة حسب مساعد قائد العمليات العسكرية الأميركية مارك كيميت، لكن الفلوجة ما زالت بيد أبنائها والغليان مستمر تحت سطح العراق.

أكسبت معارك الفلوجة والنجف وكربلاء والناصرية والكوت المقاومة العراقية زخما بعد عام على ظهورها، وأثبتت أن الحملة الأميركية ربما كانت نزهة في بدايتها، لكن النزهة قد لا تستمر طويلا كلما اتسعت جراح العراقيين وتعمق ألمهم.
________
الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة + وكالات