اعتبرت غالبية المشاركين في استفتاء للجزيرة نت في الفترة الواقعة من 9 إلى 12/4/2004 أن المقاومة المسلحة هي الطريق الأمثل للتخلص من الاحتلال الأميركي للعراق.

وأيد 89% من المشاركين الذين بلغ عددهم 97082 هذا التوجه، في حين عارضه 11% فقط.

وتأتي نتيجة هذا الاستفتاء في الوقت الذي يؤكد فيه المتابعون للشأن العراقي أن هناك اتفاقا بين العراقيين على ضرورة خروج قوات الاحتلال الأميركي من البلاد، إلا أنهم ينقسمون بشأن جدوى المقاومة المسلحة سواء من حيث توقيتها أو وسائلها.

ويرى زعماء المسلمين السنة أن المقاومة هي وحدها الكفيلة بإخراج الاحتلال حسب ما تؤكده تجارب الشعوب التي وقعت تحت الاحتلال، كما يؤيد الزعيم الشيعي مقتدى الصدر توجه المواجهة مع قوات الاحتلال.

ولكن غالبية المرجعيات الشيعية ترى أن المقاومة في هذا الوقت "غير مجدية وقد تطيل أمد الاحتلال".

ويركز المعارضون للمقاومة المسلحة على شراسة ردود الفعل الأميركية على رجال المقاومة، التي تجلت مؤخرا في قتل المئات وجرح أكثر من ألف في مدينة الفلوجة ومدن الجنوب العراقي حيث يكثر أنصار الصدر خلال الأسبوع الماضي.

المصدر : الجزيرة