تمديد وقف إطلاق النار بالفلوجة والاحتلال يسحب قواته
آخر تحديث: 2004/4/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/2/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/4/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/2/22 هـ

تمديد وقف إطلاق النار بالفلوجة والاحتلال يسحب قواته

ماذا بعد تمديد وقف إطلاق النار في الفلوجة؟ (الفرنسية)

يسود هدوء نسبي مدينة الفلوجة التي تدخل يومها الثاني في الهدنة وسط أنباء تشير إلى تمديد الهدنة حتى مساء اليوم لإفساح مزيد من الوقت أمام المحادثات، رغم تقارير أخرى تؤكد وقوع اشتباكات قبل الفجر.

وأوضح مراسل الجزيرة أن النقطة الأصعب في المفاوضات الجارية بين المقاتلين العراقيين وقوات الاحتلال الأميركي عبر وسطاء هي من يستلم مهام الأمن بعد الانسحاب، إذ يطالب الأهالي بعودة عناصر الشرطة والدفاع المدني.

ومن المقرر أن تستأنف في المدينة اليوم المباحثات التي يجريها وفد الوساطة مع المسلحين ووجهاء المدينة.

وقال المراسل نقلا عن شهود عيان إن قوات الاحتلال بدأت بسحب بعض وحداتها من مواقعها الحالية في الفلوجة وإن أرتالا من الدبابات شوهدت تنسحب من مواقعها.

آثار القصف الأميركي بالفلوجة (الفرنسية-أرشيف)
وقال مسؤولون أميركيون في العراق إنهم يسعون للتفاوض من أجل إيجاد حل يوقف القتال في الفلوجة، لكنهم هددوا باستئناف الهجوم في حال فشل المحادثات.

وكان شهود عيان قالوا إن اشتباكات وقعت بين رجال المقاومة وجنود المارينز خلال الليل، في حين سمعت أصوات انفجارات وحلقت المروحيات فوق سماء المدينة.

خسائر
وفي مؤتمر صحفي عقد في بغداد أعلن مساعد قائد العمليات العسكرية الأميركية مارك كيميت مقتل 70 جنديا أميركيا والقوات الأجنبية المتحالفة معها في المواجهات الضارية التي وقعت منذ مطلع الشهر الجاري.

وأعلن مدير مستشفى الفلوجة أن القصف الأميركي أسفر عن مقتل أكثر من 600 شخص خلال أسبوع معظمهم من النساء والأطفال وكبار السن، فضلا عن إصابة 1250 آخرين بجروح.

وفي ظل المعاناة التي تعيشها الفلوجة كشفت تقارير صحفية عن رفض وحدات في الجيش العراقي التوجه إلى المدينة للمشاركة في القتال الدائر بين القوات الأميركية التي تحاصر المدينة ومقاومين فيها.

ونقلت صحيفة واشنطن بوست عن مصادر أميركية مسؤولة قولها إن الجنود العراقيين أبلغوا قادتهم من الأميركيين بأن الهدف من انضمامهم إلى الجيش العراقي ليس قتال مواطنيهم من العراقيين.

انفجارات

القوات الأميركية تكبدت خسائر كبيرة في الفلوجة (الفرنسية)
في هذه الأثناء وفي العاصمة بغداد تحديدا سمع دوي انفجارات قوية في المجمع الرئيسي لقيادة الاحتلال الأميركي صباح اليوم.

وقال مراسل الجزيرة إن أعمدة الدخان تصاعدت وسمعت صفارات الإنذار قرب مقر القيادة الأميركية بالمنطقة الخضراء. ولم يتضح بعد ما إذا كانت الانفجارات ناجمة عن قذائف أطلقها مسلحون أم أنها تفجيرات متحكم بها.

في تلك الأثناء أعلنت قوات الاحتلال الأميركي مقتل ثلاثة جنود من مشاة البحرية (المارينز) في معارك مع مقاومين عراقيين في محافظة الأنبار غربي بغداد أمس.

وفي مدينة بعقوبة شمال شرق بغداد قتل شرطيان عراقيان وأصيب آخران بجروح خطيرة عند انفجار عبوة ناسفة أثناء مرور السيارة التي كانت تقلهم في وسط المدينة.

وفي كربلاء حذرت قوات الاحتلال المواطنين من أنها ستستخدم القوة ضد كل من يقترب من قواعد تمركزها هناك، وطالبت في منشورات أسقطتها طائراتها أهالي المدينة بالابتعاد عن تلك القواعد.

وأعلن رئيس الشرطة العراقية علي الياسري أن الشرطة استعادت اليوم السيطرة على المدينة بموجب اتفاق بين قوات الاحتلال والزعيم الشيعي مقتدى الصدر. وبموجب الاتفاق تبقى قوات الاحتلال خارج المدينة بينما تتولى الشرطة مسؤولية الأمن فيها.

وكانت عشائر مدينة الصدر قد ناشدت جميع العراقيين تقديم كل التسهيلات اللازمة لإخوانهم المجاهدين, وأجمعوا في بيان تلقت الجزيرة نسخة منه على إهدار دم كل من يتعاون أو يساند قوات الاحتلال.

مازال مصير الرهائن اليابانيين مجهولا (رويترز-أرشيف)
تحرير الرهائن
وحول الجهود المستمرة لإطلاق سراح المختطفين في العراق, تعهدت الصين بألا تدخر جهدا من أجل إطلاق سراح سبعة من مواطنيها اختطفوا في العراق.

وطالبت بكين الخاطفين بإخلاء سبيل الصينيين السبعة الذين لم يكشف عن هدف زيارتهم أو طبيعة نشاطهم، كما نصحت مواطنيها بعدم التوجه إلى العراق.

وفي طوكيو قال رئيس الوزراء الياباني جونيشيرو كويزومي إن حكومته ما زالت عاجزة عن التأكد من مصير اليابانيين الثلاثة المحتجزين كرهائن في العراق.

وتعهد نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني الذي يزور طوكيو بأن تبذل بلاده قصارى جهدها لضمان الإفراج عن الرهائن اليابانيين الثلاثة.

وعرض الخاطفون في شريط فيديو نشرته الجزيرة الخميس يوضح المدنيين الثلاثة الرهائن ويطالب الخاطفون بسحب اليابان قواتها من العراق.

وبهذا الشأن تلقت الجزيرة رسالة باسم أسر الرهائن اليابانيين الثلاثة تبدي استياء أهاليهم من امتناع الحكومة عن إعطاء أي معلومات بشأن مصير أبنائهم.

المصدر : الجزيرة + وكالات