الانتقالي يدعو لهدنة بالفلوجة واشتباكات في الأعظمية
آخر تحديث: 2004/4/10 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/2/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/4/10 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/2/20 هـ

الانتقالي يدعو لهدنة بالفلوجة واشتباكات في الأعظمية

عراقيون يحتفلون بعد إحراق شاحنة وقود أميركية في أبو غريب (رويترز)

دعا مجلس الحكم الانتقالي في العراق إلى وقف فوري لإطلاق النار بين قوات الاحتلال الأميركية والمقاتلين العراقيين في مدينة الفلوجة ومدن أخرى والبحث عن حلول سياسية سلمية.

وأكد المجلس في بيان ضرورة إشراك مجلس الحكم وهيئاته بصورة حقيقية وملموسة في إدارة شؤون البلاد واتخاذ القرارات بما يضع حدا لانفراد سلطة الاحتلال بصنع القرار, داعيا إلى استبعاد الحل العسكري للقضايا القائمة وما يرافقه من عمليات عقاب جماعي يقع المدنيون الأبرياء ضحية لها.

وقال مراسل الجزيرة في بغداد إن دعوة الانتقالي جاءت بعد تعليق عدد من أعضاء المجلس عضويتهم وتهديد البعض الآخر بالحذو حذوهم احتجاجا على الأحداث الدامية التي يشهدها العراق حاليا.

وكان عضو مجلس الحكم الشيخ عبد الكريم المحمداوي قد أعلن تعليق عضويته نتيجة لهذه الأحداث. ودان المحمداوي لجوء القوات الأميركية إلى استخدام الآلة الحربية لحل المشاكل.

من جانبه وجه العضو المناوب في المجلس والناطق باسم الحزب الإسلامي العراقي حاكم الحسَني نداء إلى المقاتلين في الفلوجة دعاهم من خلاله إلى وقف العمليات العسكرية لتفويت الفرصة على القوات الأميركية لمهاجمة المدينة.

وهدد الحسني في تصريح للجزيرة بالانسحاب من مجلس الحكم إذا استمرت القوات الأميركية في عملياتها في الفلوجة.

جنود الاحتلال تعرضوا لمزيد من الهجمات أمس (رويترز)
تجدد قصف الفلوجة
ميدانيا ذكرت وكالة رويترز للأنباء أن اشتباكات تدور حاليا بين قوات الاحتلال الأميركي ومقاومين عراقيين في حي الأعظمية ببغداد. وقالت إن المقاومين أطلقوا القذائف الصاروخية ونيران أسلحتهم صوب القوات الأميركية إلا أنه لم يبلغ عن وقوع إصابات حتى الآن.

وفي الفلوجة أفاد موفد الجزيرة بأن طائرات مقاتلة أميركية قصفت صباح اليوم -لليوم السادس على التوالي- أحياء سكنية في المدينة وأن اشتباكات عنيفة دارت عند أطرافها.

وكان الجانب الغربي للمدينة قد تعرض خلال الليلة الماضية لقصف عنيف بالهاون وطائرات إف-16 وارتفع عدد الضحايا إلى 450 قتيلا وأكثر من ألف جريح.

وشهدت الفلوجة مساء أمس تبادلا عنيفا لإطلاق النار عند المدخل الغربي للمدينة، حيث قصفت طائرات إف-16 الأميركية بقنابل عنقودية وبشكل مكثف حي الجولان. وقد حذرت مصادر طبية في الفلوجة من أن المدينة تواجه وضعا ينذر بكارثة.

وفي العاصمة بغداد سمع دوي انفجارات قوية تلاها إطلاق نار في وسط المدينة مساء أمس لليلة الرابعة على التوالي.

وكان جنديان أميركيان قد قتلا وأصيب 13 بجروح في هجومين منفصلين في العراق يوم أمس, كما جاء في بيان للقيادة الأميركية الوسطى من بغداد. كما قتل بريطاني كان يعمل حارسا شخصيا في العراق أثناء محاولته مساعدة مقاولين مدنيين على الهروب من هجوم تعرضوا له في مدينة هيت غربي العراق.

أما في كربلاء فقد أعلن الشيخ حمزة الطائي قائد جيش المهدي إيقاف ما سماها عملية تحرير كربلاء المقدسة إلى حين إتمام شعائر أربعينية الإمام الحسين رضي الله عنه في المدينة، مشترطا لذلك بقاء قوات التحالف خارجها وعدم التعرض للحواجز التي وضعها جيش المهدي.

وفي الكوت قال الشيخ عبد الجواد العيساوي مدير مكتب الشهيد الصدر في المدينة إن رهائن لم يحدد عددهم أو جنسياتهم محتجزون لدى عشائر المدينة، موضحا أن مكتب الصدر لا يحتجز أي رهائن.

إقرار بصعوبة الوضع

باول أقر بأن قوات الاحتلال واجهت أسبوعاً صعبا في العراق (الفرنسية)
وتزامنت هذه التطورات مع إقرار وزير الخارجية الأميركي كولن باول في مقابلة تلفزيونية بأن القوات الأميركية واجهت أسبوعاً صعبا في العراق على خلفية اتساع رقعة عمليات المقاومة ضد الاحتلال في الذكرى الأولى لسقوط بغداد.

وقال باول إن اتصالات "تكتيكية" جرت بين الشيعة والسنة, مشيرا إلى أنه ليست هناك معلومات تفيد بقيام حلف واسع بين الطرفين.

وأضاف باول أن القوات الأميركية -في ما سماه بالمثلث السني- تواجه من وصفهم بعناصر من النظام السابق وعناصر من المجرمين انضموا إليهم وبعض الإرهابيين، على حد تعبيره.

وقد ارتفعت حصيلة القتلى الأميركيين هذا الأسبوع بشكل كبير ليصل عدد القتلى الأميركيين في العراق إلى أكثر من 640 عسكريا منذ بدء الغزو العسكري في مارس/آذار2003.

المصدر : الجزيرة + وكالات