طائرة أميركية تقصف حي الجولان في الفلوجة

أفاد مراسل الجزيرة في الفلوجة بأن الجانب الغربي الشمالي من مدينة الفلوجة الواقعة غربي العاصمة بغداد تعرض لقصف كثيف بالهاون وطائرات إف 16 في اليوم السابع على التوالي للحصار التي تضربه قوات الاحتلال على هذه المدينة والذي خلف حتى الآن 450 قتيلا على الأقل وأكثر من ألف جريح.

وكانت الفلوجة قد شهدت مساء أمس تبادلا عنيفا لإطلاق النار عند المدخل الغربي للمدينة، حيث قصفت طائرات إف 16 الأميركية بقنابل عنقودية وبشكل مكثف حي الجولان. وجاء ذلك بعد قصف جوي ومدفعي عنيف أوقع عشرات القتلى والمصابين. وقد حذرت مصادر طبية في الفلوجة من أن المدينة تواجه وضعا ينذر بكارثة.

من جهة أخرى تعرض فريق الجزيرة أمس لإطلاق النار في الفلوجة أثناء أداء عمله. وقد اتهم المتحدث باسم القوات الأميركية الجزيرة بترويج الأكاذيب حول ما يجري في الفلوجة. وقال إن ما تقوم به القوات الأميركية هناك هو رد طبيعي على ما يستهدفها من نيران ولا يعني خرقا لتعليق العمليات في الفلوجة.

بريمر وباول في لقاء صحفي ببغداد (الفرنسية-أرشيف)
أسبوع قاس
وفي تعليقه على الوضع بالعراق أقر وزير الخارجية الأميركي كولن باول في مقابلة تلفزيونية بأن الولايات المتحدة تواجه "أسبوعا قاسيا"، وذلك على خلفية اتساع رقعة عمليات المقاومة ضد الاحتلال في الذكرى الأولى لسقوط بغداد.

وقد ارتفعت حصيلة القتلى الأميركيين هذا الأسبوع بشكل كبير ليصل عدد القتلى الأميركيين في العراق إلى أكثر من 640 عسكريا منذ بدء الغزو العسكري في مارس/ آذار2003.

وأوضح بيان للجيش الأميركي أن جنديين أميركيين على الأقل وسائق شاحنة مدنيا قتلوا في العراق أمس الجمعة، وأن ثلاثة آخرين من مشاة البحرية الأميركية قتلوا غربي بغداد يوم الخميس.

على صعيد آخر قال باول إن اتصالات "تكتيكية" جرت بين الشيعة والسنة, مشيرا إلى أنه ليست هناك معلومات تفيد بقيام حلف واسع بين الطرفين. وأضاف باول أن القوات الأميركية في ما سمه بالمثلث السني تواجه من وصفهم بعناصر من النظام السابق وعناصر من المجرمين انضموا إليهم, وبعض الإرهابيين، على حد تعبيره.

وقد أجرى باول محادثات هاتفية الخميس مع نظيرته اليابانية يوريكو كاواغوشي بشان الرهائن اليابانيين الثلاثة الذين خطفهم عراقيون مسلحون يوم الخميس الماضي وهددوا بإحراقهم إذا لم تسحب اليابان جنودها من العراق.

وقالت واشنطن إنها تضاعف جهودها في محاولة لتحديد مكان الرهائن اليابانيين وإنقاذهم". في غضون ذلك ينتظر أن يصل اليوم إلى طوكيو ديك تشيني نائب الرئيس الأميركي.

المقاومة العراقية تهاجم قافلة عسكرية بمنطقة أبو غريب (رويترز)
هجمات المقاومة
وفي الذكرى الأولى للاحتلال تعرضت القوات الأميركية لسلسلة من الهجمات الدامية في مدن العراق المختلفة لم تشهد مثلها على الإطلاق.

ففي منطقة أبو غريب غربي العاصمة العراقية تعرضت قافلة عسكرية أميركية لهجوم بالقذائف الصاروخية. من جهة أخرى قالت مصادر أميركية إن أربعة من مشاة البحرية الأميركية لقوا مصرعهم شمال وغرب بغداد.

كما أكدت الحكومة البريطانية مقتل أحد مواطنيها كان يعمل لحساب شركة أميركية في العاصمة العراقية.

وفي بعقوبة شمال بغداد ذكرت مصادر أمنية وطبية أن 20 شخصا قتلوا، بينهم ثلاثة من أفراد الشرطة العراقية، خلال تبادل لإطلاق النار بين مسلحين والقوات الأميركية.

أما مدينة الكوت شرقي العراق فقد استعادت القوات الأميركية السيطرة عليها، وذلك بعد يومين من انسحاب القوات الأوكرانية منها، إثر استيلاء جيش المهدي التابع للزعيم الشيعي مقتدى الصدر على المدينة.

وفي الموصل دارت مواجهات بين الشرطة العراقية المتواجدة في مبنى محافظة الموصل ومسلحين مجهولين طوقوا المبنى. وحلقت طائرات أميركية في سماء المدينة التي قامت بإغلاق الطرق الرئيسية.

أما في كربلاء فقد أعلن الشيخ حمزة الطائي قائد جيش المهدي إيقاف ما سماها عملية تحرير كربلاء المقدسة إلى حين إتمام شعائر أربعينية الإمام الحسين رضي الله عنه في المدينة، مشترطا لذلك بقاء قوات التحالف خارجها وعدم التعرض للحواجز التي وضعها جيش المهدي.

المصدر : الجزيرة + وكالات