مقتل جندي أميركي والحكيم ينتقد الدستور المؤقت
آخر تحديث: 2004/3/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/1/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/3/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/1/18 هـ

مقتل جندي أميركي والحكيم ينتقد الدستور المؤقت

الحكيم أكد أنه لا يشكك بمصداقية قانون الدولة رغم تحفظاته عليه (الفرنسية)

قال رئيس المجلس الأعلى للثورة الإسلامية وعضو الهيئة الرئاسية بمجلس الحكم الانتقالي في العراق عبد العزيز الحكيم إن لديه تحفظات مهمة على قانون الدولة المؤقت رغم موافقته على إقراره أمس، وطالب بمعالجتها لاحقا.

وأوضح الحكيم بمؤتمر صحفي في بغداد أن القانون يحد من سلطة الشعب في إقرار دستور دائم لأنه يعطي الحق لأي ثلاث محافظات بنقض الدستور حتى لو تم إقراره من قبل الغالبية، مشيرا إلى أن هذه المسألة سببت إشكالات وأدت إلى تحفظ بعض الأعضاء.

وقال إن هؤلاء الأعضاء كانوا بين خيارين إما أن يتوقفوا وإما أن يواصلوا العملية السياسية وصولا لعلاج المشاكل والنواقص الموجودة في هذا القانون في الأيام القليلة القادمة.

وأكد أن غيابه عن حفل التوقيع على القانون لم يكن بسبب خلاف بشأن مصداقية هذا القانون وإنما نتيجة تحفظات واختلافات في وجهات النظر حول القانون.

كما وصف المرجع الشيعي السيد كاظم الحسيني الحائري قانون إدارة الدولة المؤقت الذي وقع أمس بأنه لا يمثل الحد الأدنى من مطالب الشعب العراقي.

وأوضح الحائري في بيان تلقت الجزيرة نسخة منه أن هذا القانون بحذافيره غير شرعي ويعتبر طعنة في ظهر هذا الشعب.

وكان المرجع الشيعي الأعلى آية الله العظمى علي السيستاني قد تحفظ أيضا على القانون المؤقت واعتبره عائقا أمام الوصول إلى دستور دائم للعراق. وأكد في بيان صادر عن مكتبه في النجف أن أي قانون للفترة الانتقالية لا يكتسب الشرعية إلا بعد التصديق عليه من جانب جمعية وطنية منتخبة.

الرد الأميركي

السيستاني: قانون الدولة المؤقت عائق أمام الوصول إلى دستور دائم (أرشيف-الفرنسية)
غير أن مسؤولا أميركيا كبيرا قلل اليوم من انتقادات السيستاني على القانون، وقال إن الخطة الأميركية لنقل السلطة إلى العراقيين في الأول من يوليو/تموز القادم تسير على الطريق الصحيح.

وشدد هذا المسؤول الذي فضل عدم الكشف عن اسمه على أن المهم هو نجاح أعضاء المجلس من خلال عدة تسويات وقرارات شجاعة في وضع وثيقة تتضمن توجيهات جيدة لدستور دائم.

بالمقابل أعرب وزير العدل التركي جميل شيشك عن عدم رضا بلاده عن قانون الدولة العراقي، قائلا إنه يزيد من مخاوف أنقرة تجاه الوضع في العراق. وحذر شيشك من أن يمهد هذا القانون لمزيد من الاضطرابات وعدم الاستقرار في هذا البلد.

ومن جانبه أعلن فريد إيكهارد الناطق باسم الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان أنه "سيدرس بعناية" قانون إدارة الدولة العراقي المؤقت الذي وقع في بغداد و"سيقيم الدور الممكن الذي قد يرغب العراقيون في أن تقوم الأمم المتحدة به".

وكان مجلس الحكم قد أقر ظهر الاثنين وثيقة قانون إدارة الدولة المؤقت، وجرى التوقيع في مراسم اعتبرها الأعضاء تاريخية. وأكد أعضاء المجلس في كلمات أثناء حفل التوقيع أن الدستور الانتقالي يؤسس لمرحلة جديدة تضمن حقوق المواطنين وعدالة توزيع الثروة بين مناطق العراق المختلفة.

التطورات الميدانية
وعلى خلفية هذا التطور، ذكرت وكالة الأنباء الفرنسية نقلا عن مصادر في الشرطة العراقية أن ثلاثة عراقيين, بينهم امرأة, قتلوا فيما أصيب 20 آخرون في صدامات بين أكراد من جهة وعرب وتركمان من جهة أخرى تلت تظاهرات الفرح الكردية في كركوك بعد توقيع قانون إدارة الدولة المؤقت.

الاحتلال اعتقل ثلاثة ضباط عراقيين في تكريت (الفرنسية)
ميدانيا أفاد مصدر عسكري أميركي بأن جنديا من فرقة المشاة الأولى في الجيش الأميركي قتل اليوم في انفجار قنبلة في مدينة بعقوبة شمال بغداد.

وفي تكريت اعتقلت قوات الاحتلال ضابطين عراقيين متقاعدين، وضابطا ثالثا يخدم حاليا في قوات الدفاع المدني العراقية، بتهمة بيع أسلحة للمقاومة العراقية في المدينة.

ودهمت القوات الأميركية منزلا قالت إنها عثرت فيه على أسلحة وذخائر وزي يخص قوات الدفاع المدني العراقية. وأشار المتحدث باسم القوات الأميركية إلى أن عملية الاعتقال هذه تمت بناء على معلومات تقدم بها الأهالي. وقد تم وضع المعتقلين قيد التحقيق، ويتهم أحدهم بالتخطيط لتنفيذ عمليات ضد القوات الأميركية.

وفي الموصل أصيب سبعة عراقيين بجروح -بينهم شرطيان وثلاثة موظفين مدنيين- في هجوم بقنبلة يدوية استهدف دائرة للبلدية وسط المدينة الواقعة شمالي العراق. وقال مسؤول بالشرطة العراقية إن الهجوم ربما كان يستهدف جنودا أميركيين كانوا داخل المبنى.

كما أفادت مصادر الشرطة في المدينة بأن مسلحين مجهولين قتلوا أحد أعضاء المجلس البلدي وهو أكرم محمود نجم، وجرحوا آخر إثر تعرض سيارتهما لإطلاق الرصاص. وقد تمكن المهاجمون من الفرار بعد تنفيذ العملية.

المصدر : الجزيرة + وكالات