تشييع جنازة فلسطيني استشهد أمس برصاص الاحتلال في نابلس (الفرنسية)

ذكر مراسل الجزيرة في جنين أن قوات الاحتلال الإسرائيلي اعتقلت 4 فلسطينين بينهم أنس حثناوي -المسؤول الميداني لسرايا القدس الجناح العسكري للجهاد الإسلامي- خلال حملات دهم وتفتيش عشرات المنازل في الحي الشرقي من مدينة جنين.

وجرى تبادل كثيف لإطلاق النار في الحي بين مسلحي كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة فتح وقوات الاحتلال. واستشهدت فلسطينية أثناء محاولتها إبعاد أطفالها عن مرمى القصف الإسرائيلي كما أصيب أربعة آخرون.

خطة حماس
في هذه الأثناء أعلنت حركة المقاومة الإسلامية حماس أنها تعمل على صياغة خطة للتعامل مع الانسحاب الإسرائيلي أحادي الجانب من قطاع غزة. وقال مؤسس الحركة الشيخ أحمد ياسين إن الخطة التي ستشمل قضايا تحدد العلاقات بين الفصائل الفلسطينية والسلطة الفلسطينية ومستقبل المقاومة وكيفية الحفاظ على الأمن والممتلكات.

الفلسطينيون ينتظرون عند معبر بيت حانون بقطاع غزة لدخول إسرائيل (رويترز)
وأوضح الشيخ ياسين أن الخطة ما زالت في طور الإعداد وأنها ستعرض للنقاش والحوار مع السلطة وجميع الأطراف على الساحة الفلسطينية.

وقال إنه وفي حالة التوقيع والاتفاق على الخطة فإنها ستكون بمثابة ميثاق شرف فلسطيني يلتزم به كل الفلسطينيون.

وردا على سؤال بشأن دور حماس المحتمل أوضح ياسين أن حجم المشاركة سيعتمد على حجم عملية الانسحاب، ونفى ما يتردد في وسائل الإعلام الإسرائيلي عن أن الحركة تخطط للسيطرة على قطاع غزة بعد إنهاء إسرائيل لاحتلالها.

من جهته قال محمد ضيف -القائد العام لكتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس- إن إجلاء المستوطنين اليهود المحتمل من قطاع غزة سيكون انتصارا للمقاومة الفلسطينية.

خلافات إسرائيلية
وفي سياق متصل كشفت مصادر سياسية إسرائيلية أن رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون يسعى جاهدا لمنع تفجر انقسامات في صفوف جيش الاحتلال الإسرائيلي بسبب خطته للانسحاب من غزة.

أرييل شارون
ويعتزم شارون استدعاء قائد الجيش الجنرال موشي يعالون خلال الأيام القليلة المقبلة لشرح انتقاده المعلن لسياسة رئيس الوزراء بشأن خطة الفصل من جانب واحد مع الفلسطينيين.

ونفى مكتب شارون تقريرا تلفزيونيا عن أنه غضب بشدة من يعالون وأنه سيؤنبه لإعلانه اختلافهما بشأن خطة غزة. لكن مصدرا مقربا من شارون قال إنه يريد وضع حد لإعراب الجيش بشكل علني عن الخلافات.

ونقل عن يعالون قوله في تقارير صحفية إنه يتوقع أن يؤدي الانسحاب من جانب واحد إلى المزيد من هجمات الفلسطينيين.

مطالب فلسطينية
من جهة أخرى أعلن عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ووزير الإعلام السابق ياسر عبد ربه في القاهرة اليوم الثلاثاء أن السلطة الفلسطينية تريد نشر قوة دولية في غزة إذا انسحبت إسرائيل.

وصرح عبد ربه للصحفيين عقب لقائه الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى بأن القوة المقترحة يمكن أن تضم أطرافا عربية وتسهم فيها الجامعة لتمكين السلطة الفلسطينية من بسط سيادتها على الأراضي التي تنسحب منها القوات الإسرائيلية.

أحمد قريع
وشدد عبد ربه على أن الخطر الحالي هو أن إسرائيل تريد خلق وضع من شأنه تثبيت احتلال الضفة الغربية.

وفي أوسلو قال رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع إن الجدار العازل الذي تقيمه إسرائيل في الضفة الغربية يقتل فرص قيام دولة فلسطينية ويجبره على البحث عن خيارات مثل الانضمام في دولة واحدة مع الإسرائيليين.

وقال قريع عقب محادثات مع رئيس الوزراء النرويجي كييل ماغني بونديفيك إنه ملتزم بفكرة قيام دولة فلسطينية منفصلة بجوار إسرائيل مثلما جاء في خارطة الطريق، وأعرب عن أمله في أن يلتقي شارون.

وأضاف رئيس الحكومة الفلسطينية أن وزير شؤون المفاوضات صائب عريقات سيجتمع مع وفد إسرائيلي الأسبوع القادم للتحضير لمحادثات بينه وبين شارون.

المصدر : الجزيرة + وكالات