آثار أحد الانفجارات التي استهدفت مطعما أميركيا في طرابلس بلبنان (أرشيف- رويترز)

حكمت محكمة عسكرية لبنانية بالسجن 20 عاما مع الأشغال الشاقة على مواطن يمني أدانته بتدبير سلسلة هجمات بالقنابل على فروع لمطاعم وجبات سريعة أميركية والتخطيط لمهاجمة السفارة الأميركية في بيروت.

وقالت المحكمة إنها وجدت معمر عوامة مذنبا بارتكاب "أعمال إرهابية" والانتماء لعضوية "خلايا إرهابية". وأدانته أيضا بارتكاب عمليات تزوير وبالشروع في القتل.

وأنكر عوامة الشهر الماضي وقوفه وراء تلك الهجمات كما نفى ما زعم عن وجود صلات له بأسامة بن لادن زعيم القاعدة. وأبلغ المدعين العسكريين بأنه لم يكن يعرف أيا من الأفراد المتورطين في تفجيرات المطاعم. ولم يسفر هجوم بسيارة ملغومة أمام أحد مطاعم مكدونالدز في بيروت في إبريل/ نيسان الماضي عن أي إصابات.

وقضت المحكمة العسكرية أيضا بالسجن 15 عاما غيابيا في تهم مماثلة على من يشتبه في أنه زعيم عصبة الأنصار وهي جماعة غير معروفة أدرجتها واشنطن على قائمتها للتنظيمات "الإرهابية" للاشتباه في صلتها بتنظيم القاعدة.

ونفت الجماعة التي يوجد مقرها في مخيم عين الحلوة للاجئين حيث كان يعيش عوامة هذه الاتهامات.

وفي ديسمبر/ كانون الأول أصدرت لبنان أحكاما على 27 رجلا تراوحت بين السجن ثلاثة أشهر والسجن المؤبد لإدانتهم بتنفيذ هجمات على مطاعم أميركية والتورط في مؤامرة مزعومة لاغتيال السفير الأميركي فينسنت باتل.

ووقعت تلك الهجمات في ذروة الانتفاضة الفلسطينية ضد الاحتلال الإسرائيلي والحرب الأميركية على العراق.

المصدر : رويترز