استشهاد فلسطيني واعتقال ناشطين بالضفة
آخر تحديث: 2004/3/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/1/17 هـ
اغلاق
خبر عاجل :السيسي يقول في أول تعليق له على هجوم الواحات إن مصر ستواصل مواجهة الإرهاب
آخر تحديث: 2004/3/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/1/17 هـ

استشهاد فلسطيني واعتقال ناشطين بالضفة

فتى فلسطيني ينقل إلى المستشفى بعد إصابته
أثناء عمليات الاحتلال في غزة أمس (الفرنسية)

استشهد فتى فلسطيني برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي قرب إحدى المستوطنات جنوب قطاع غزة.

وقال مصدر طبي فلسطيني إن الفتى خالد ماضي (16 عاما) استشهد صباح اليوم إثر إصابته برصاصة أطلقها عليه الجنود الإسرائيليون من محيط مستوطنة موراغ. وأشار شهود عيان إلى أن الفتى أصيب بينما كان في مزرعة عائلته.

وفي تطور آخر أعلنت متحدثة باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي أن صاروخا من نوع قسام أطلق من قطاع غزة سقط صباح اليوم داخل إسرائيل، بدون أن يسبب إصابات.

وفي الضفة الغربية اعتقلت قوات الاحتلال الليلة الماضية ناشطين فلسطينيين. وأوضح مصدر أمني إسرائيلي أن أحدهما -لم يكشف انتماؤه- اعتقل في مخيم الدهيشة قرب بيت لحم، في حين اعتقل الناشط الثاني الذي ينتمي إلى الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في جنين.

وتأتي هذه التطورات في وقت أكد فيه نائب وزير الدفاع الإسرائيلي زئيف بويم أن قوات الاحتلال تعتزم مواصلة عملياتها لضرب المنظمات الفلسطينية المسلحة في الضفة والقطاع.

وقال بويم للإذاعة الإسرائيلية إن سلطات الاحتلال تواجه منذ أشهر وضعا تشهد فيه 50 إنذارا في اليوم تحذر من عمليات فدائية فلسطينية، مشيرا إلى أن الوسيلة الوحيدة لإفشالها هي مواصلة العمليات ضد الفصائل التي تخطط لها.

آلاف الفلسطينيين شيعوا شهداء غزة (رويترز)
تشييع وإدانة
وكان الآلاف من سكان غزة قد شيعوا أمس هؤلاء الشهداء. وانطلق موكب التشييع من مستشفى شهداء الأقصى في دير البلح باتجاه منازل الضحايا بين أزقة المخيمين يحمل نعوش الشهداء على الأكتاف إلى المنازل المتواضعة حيث ودعهم ذووهم وسط زغاريد النساء.

وموازاة مع ذلك شهدت المخيمات الوسطى للاجئين في قطاع غزة وهي البريج والمغازي والنصيرات ودير البلح إضرابا تجاريا عاما حدادا على ضحايا المجزرة وفقا لما أعلنته الفصائل الفلسطينية.

وقد نددت السلطة الفلسطينية في بيان رسمي باجتياح المخيمين وطالبت الدول الراعية لعملية السلام ومجلس الأمن الدولي واللجنة الرباعية بوضع حد "لاستمرار استهتار الحكومة الإسرائيلية بالقانون الدولي والجهود التي تبذل من أجل إنقاذ عملية السلام".

ودعت إلى التدخل من أجل وقف مسلسل الهجمات الإسرائيلية المتواصلة في الأراضي الفلسطينية وتوفير الحماية الدولية للفلسطينيين.

قريع في لندن
وفي الشأن السياسي وصل رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع إلى لندن، في أول زيارة رسمية لبريطانيا منذ توليه منصبَه.

مبارك أكد من باريس رفضه لخطة
تولي بلاده مسؤولية الأمن في غزة (الفرنسية)
ومن المنتظر أن يجري قريع محادثات مع رئيس الوزراء البريطاني توني بلير ووزيرِ خارجيته جاك سترو تتركز على تطورات الوضع الراهن في الأراضي الفلسطينية.

وفي باريس رفض الرئيس المصري حسني مبارك فكرة قيام بلاده بدور أمني في قطاع غزة، ووصف الخطة الإسرائيلية بأنها فخ يقود إلى صراع مع الفلسطينيين وربما مع الإسرائيليين أيضا.

وقال مبارك في مقابلة مع صحيفة لوفيغارو الفرنسية إن السلطة الفلسطينية هي المسؤولة عن إقرار القانون وضمان الأمن في غزة، مضيفا أن "بلاده مستعدة لتقديم العون على الحدود لكن يجب أن يكون لدى السلطة الفلسطينية الوسيلة لتكون مسؤولة عن الأمن في غزة بعد الانسحاب الإسرائيلي".

وذكرت مصادر أمن إسرائيلية الأسبوع الماضي أنها أجرت محادثات مع مصر حول تسليم السيطرة الأمنية للمصريين في شريط على حدود مصر وغزة، في إطار خطة لإخلاء غالبية المستوطنات اليهودية في القطاع.

ومن المتوقع أن يبحث وزير الخارجية الإسرائيلي سيلفان شالوم المقترحات الأمنية الخاصة بغزة في محادثات يجريها في العاصمة المصرية القاهرة في وقت لاحق من هذا الأسبوع.

المصدر : الجزيرة + وكالات