جوزيف بيدن

دعا جوزيف بيدن العضو الديمقراطي البارز في لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأميركي، ليبيا للعودة إلى ما أسماه "مجتمع الأمم".
واقترنت الدعوة بتلميحات تذكر ليبيا بموقف واشنطن التقليدي إذ قال بيدن "إن الأميركيين لن ينسوا ما فعلته طرابلس في الماضي بما في ذلك تفجير طائرة ركاب أميركية فوق لوكربي بأسكتلندا".
ووصف اعتراف الحكومة الليبية بالمسؤولية عن تفجير الطائرة بأنه "كان الشيء الصحيح الواجب عمله" و "يتفق مع تقاليدكم".

لكن بيدن أوضح أن ماضي العلاقات الأميركية مع ليبيا "لن يمنعنا من بناء عالم أكثر سلاما يمكنه أن يمنع وقوع مثل هذه المآسي في المستقبل".
وحث في الكلمة التي ألقاها أمام المؤتمر الشعبي العام (البرلمان الليبي) ليبيا على أن "تبذل المزيد من الجهود لتجنيد الطاقات الهائلة لشعوبها" من خلال الإصلاحات الديمقراطية ومنح حقوق كاملة للمرأة وتنويع اقتصادياتها التي تعتمد على النفط.

ولفت بيدن نظر ليبيا إلى أن "الأصولية الراديكالية تمثل تصادما داخل العالمين العربي والإسلامي" يهدد ليبيا والولايات المتحدة ويرتبط بمستقبل البلدين. معتبرا أن "عمل الولايات المتحدة أولا وقبل كل شيء هو الاستماع لأفكاركم وأيضا لمخاوفكم وهمومكم وأن تبذل جهدا أفضل بكثير في شرح أفكارنا ومقاصدنا".

والتقى بيدن بالزعيم الليبي العقيد معمر القذافي أثناء زيارته. وتأتي زيارة عضو مجلس الشيوخ عن ولاية ديلاوير إلى ليبيا وسط تحسن تشهده العلاقات بعد قرار طرابلس في ديسمبر/كانون الأول الماضي بالتخلي عن برامج أسلحة الدمار الشامل وقبولها تحمل المسؤولية عن تفجير طائرة الركاب التابعة لشركة بان أميركان فوق لوكربي عام 1988.

المصدر : رويترز