ستة آلاف معاق فلسطيني بسبب القمع الإسرائيلي
آخر تحديث: 2004/3/6 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/1/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/3/6 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/1/15 هـ

ستة آلاف معاق فلسطيني بسبب القمع الإسرائيلي

عوض الرجوب- فلسطين

جانب من نشاطات جمعية المعاقين حركيا في غزة (الجزيرة)
أفاد المجلس الفلسطيني للعدل والسلام في تقرير جديد بأن المعاقين الفلسطينيين جراء الاعتداءات الإسرائيلية منذ اندلاع الانتفاضة قبل ثلاثة أعوام بلغ نحو ستة آلاف معاق أكثر من نصفهم أطفال.

لكن الاتحاد العام للمعاقين الفلسطينيين يؤكد أن العدد يصل إلى سبعة آلاف معاق.

وحدد المجلس في تقريره عدد المعاقين بأنه يصل إلى 5910 بينهم 2935 طفلا، تبلغ نسبة مصابي الانتفاضة من العدد الإجمالي للمعاقين 19%.

وأوضح رئيس جمعية المعاقين حركيا في غزة الدكتور سمير أبو جياب أن هذا العدد الكبير من المعاقين ناجم عن الاستخدام المفرط في القوة من قبل قوات الاحتلال واستخدامه أنواعا من الأسلحة المحرمة.

وأشار أيضا إلى انضمام المئات من المعاقين إلى الجمعية لتلقي الخدمات بشكل تفوق قدرات الجمعيات التي تعاني أصلا من نقص في برامج التأهيل وقلة الكوادر والاحتياجات الطبية.

وبحسب إحصاءات الجمعية فإن 878 منتسبا جديدا انضموا إلى الجمعية في العام 2002 وحده، و519 منتسبا جديدا في العام التالي.

ويقول أبو جياب في مقابلة مع الجزيرة نت إن نتائج الدراسات أظهرت ارتفاع نسبة المعاقين حركيا من 2.3 إلى 2.9% من إجمالي عدد مواطني غزة، لتضاف إلى أشكال أخرى من المعاناة التي يعيشها السكان نتيجة الفقر والبطالة.

سمير أبو جياب
وتجاوزت الممارسات الإسرائيلية استهداف المعاقين إلى استهداف مؤسساتهم ملحقة أضرارا مادية كبيرة سواء عن طريق القصف أو الاقتحام أو مصادرة الأموال.

وعن ذلك يقول رئيس جمعية الإحسان لرعاية وتأهيل المعاقين عاصم التميمي إن الجمعية التي يترأسها كانت هدفا في الحملة الإسرائيلية الأخيرة ضد البنوك في رام الله حيث صادرت جميع أرصدتها، رغم ما تشتهر به الجمعية من رعايتها للمعاقين وتقديم العون لهم وإعادة تأهيلهم.

وأعرب المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان عن قلقه الشديد جراء تصاعد حجم المعاناة الخاصة التي يعيشها المعاقون الفلسطينيون في مدن وقرى ومخيمات الأراضي الفلسطينية المحتلة "مع تزايد حجم الانتهاكات الجسيمة لقواعد القانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني"، والتي تنفذها قوات الاحتلال ضد المدنيين الفلسطينيين وممتلكاتهم بشكل عام.

ووفقا لتوثيق المركز الفلسطيني فقد سقط 56 شهيدا من المعاقين الفلسطينيين بينهم 9 أطفال و3 نساء، وذلك منذ بداية الانتفاضة. وإضافة لذلك فقد تعرض المعاقون الفلسطينيون للاعتقال على أيدي قوات الاحتلال الإسرائيلي ولم يسلموا من المعاملة القاسية والتعذيب.

ولم تكتف قوات الاحتلال بهذه الممارسات وتجاوزتها إلى أبعد من ذلك لتلحق أضرارا مادية كبيرة في المؤسسات التي تقدم خدمات للمعاقين جراء قصف مؤسسات أمنية تقع بالقرب من هذه المؤسسات، وهو ما ألحق أضرارا فادحة فيها.
___________________
* مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة